منع القياديين بحماس صلاح البردويل وإسماعيل الأشقر من عبور معبر رفح إلى مصر

Image caption طالبت حماس مصر وضع حد "لمعاناة المواطن الفلسطيني".

أعلنت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أن المخابرات المصرية منعت اثنين من قادتها من دخول الأراضي المصرية عبر معبر رفح الحدودي.

وجاء في بيان صادر عن كتلة التغيير والإصلاح التابعة للحركة إن القياديين بالحركة صلاح البردويل وإسماعيل الأشقر منعا من عبور ميناء رفح البري رغم التنسيق المسبق لهما منذ الجمعة الماضية.

وأوضح البيان أن البردويل والأشقر كانا متوجهين مع وفود من الفصائل الفلسطينية من قطاع غزة للقاهرة عبر المعبر، لحضور الاجتماعات الدورية التي تعقد بحضور جميع الفصائل بشأن ملف المصالحة.

واستنكرت الحركة "هذا التصرف الغريب الذي يحدث لأول مرة منذ ثورة الخامس والعشرين من يناير/كانون الثاني"، بحسب البيان.

وطالبت الجهات المسؤولة في مصر "وضع حد لمعاناة المواطن الفلسطيني على الجانب المصري من معبر رفح والذي ازدادت وتيرته في الآونة الأخيرة منذ أكثر من شهرين".

لكن مصدرا أمنيا مصريا قال إن "سبب المنع يرجع لعدم إدراج أسماء قياديي حماس في التنسيق المسبق"، بحسب وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية.

وأوضح المصدر أن "هذا التنسيق المسبق هو الإجراء الذي يتم على جميع الفلسطينيين وليس مقصودا به أي أشخاص بعينهم من حماس أو من غيرها، وليس هناك ما يمنع دخولهم مصر ولكن لا يوجد تنسيق مسبق ولهذا تم منعهما من الدخول".

المزيد حول هذه القصة