المغرب يعلن تفكيك "خليتين أفرادها متشددون"

  • 6 مايو/ أيار 2013
الداخلية المغرب تتهم المعتقلين بتجنيد الشباب للقتال في مالي

أعلنت السلطات المغربية "تفكيك خليتين جديدتين أفرادها متشبعون بالفكر المتشدد"، في اقليم الناظور شمالي البلاد، حسب بيان الداخلية.

وكانت الرباط قد وصفت تنامي الجماعات المتطرفة بانه "مصدر قلق" وذلك قبل نحو 4 أشهر.

وقالت وزارة الداخلية في بيان إن أفراد "الخليتين" كانوا ينشطون في هذا الإقليم تحت أسم "الموحدون" و"التوحيد".

وحسب البيان الذي أوردته وكالة الأنباء المغربية الرسمية فإن أفراد الخليتين المزعومتين الذين لم يحدد عددهم قاموا بسلسلة سرقات باسم "الجهاد" وكانوا على اتصال بمتطرفين في شمالي مالي.

وأشار البيان أيضا إلى أن المتهمين وبينهم "سجينان سابقان في إطار قانون مكافحة الإرهاب أقاموا علاقات مع أوساط متطرفة خارج التراب الوطني".

وأكدت الوزارة أن الاعتقال تم إثر عملية للشرطة الوطنية وأن المتهمين يخضعون حاليا للاستجواب.

وكانت الداخلية المغربية قد وصفت في يناير/كانون الثاني "تنامي الشبكات الإرهابية" بأنه "مصدر قلق" وذلك لدى إعلانها تفكيك خلية تعمل على تجنيد شبان مغاربة لإرسالهم "للجهاد ضمن منظمات إرهابية على صلة بالقاعدة".

وقبل اسابيع من ذلك أعلنت السلطات المغربية تفكيك العديد من الخلايا التي تجند مغاربة لمصلحة "تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي".

المزيد حول هذه القصة