إنفجارات ضخمة في دمشق و"سانا" تشير إلى قصف إسرائيلي

Image caption التلفزة السورية تقول إن سبب الإنفجارات غارات إسرائيلية

دوت انفجارات في الساعات الأولى من صباح الأحد في منطقة جمرايا بريف دمشق تبين انها ناجمة عن هجوم صاروخي اسرائيلي على مركز البحوث العلمية وفق ما افادت وكالة الانباء السورية الرسمية سانا.

وأوردت سانا أن "المعلومات تشير إلى أن الانفجارات في مركز البحوث العلمية في جمرايا بريف دمشق ناجمة عن اعتداء اسرائيلي بالصواريخ".

وقال التلفزيون الرسمي السوري أن الصواريخ الإسرائيلية أصابت مركز أبحاث عسكري عند اطراف العاصمة.

وكان مركز الأبحاث الواقع في جمرايا قد تعرض لهجوم إسرائيلي في يناير/ كانون الثاني الماضي.

من جهته تحدث المرصد السوري لحقوق الانسان الذي يتخذ من بريطانيا مقرا له عن معلومات أولية تشير الى تسجيل خسائر بشرية جراء اندلاع النيران في مبنى مركز البحوث العلمية.

ويأتي الهجوم غداة المعلومات التي كشفتها وسائل إعلام اميركية عن شن الطيران الإسرائيلي غارة على سوريا قبل ليلة واحدة من الغارة الأخيرة إستهدفت "شحنة أسلحة موجهة الى حزب الله في لبنان".

وأظهرت مشاهد مصورة حملها نشطون على الإنترنت وقوع سلسلة من الانفجارات القوية أحدها أضاء السماء فوق المدينة وأدى إلى تصاعد عمود من اللهب وانفجارات ثانوية.

ولم يصدر تعليق فوري من المسؤولين الإسرائيليين وقالت متحدثة عسكرية لرويترز "إننا لا نرد على تقارير من هذا النوع".

وكانت إسرائيل قد أعلنت مرارا أنها مستعدة لاستخدام القوة لمنع وصول أسلحة سورية متطورة "لجماعات متشددة من بينها حزب الله اللبناني".

"علاقة عضوية"

وقال الإعلام السوري الرسمي إن الهجوم يثبت وجود علاقة عضوية بين اسرائيل والمعارضة المسلحة.

وقال التلفزيون السوري الرسمي إن "العدوان الاسرائيلي الجديد محاولة لرفع معنويات الجماعات الإرهابية التي تترنح تحت ضربات جيشنا الباسل" في اشارة إلى العمليات التي نفذتها القوات المسلحة الحكومية مؤخرا.

وقالت مصادر صحفية في دمشق لبي بي سي إن الانفجارات التي سمعت ليلة أمس في دمشق كانت الأقوى منذ اندلاع أعمال العنف في سوريا قبل اكثر من سنتين.

وقال سكان المناطق المحيطة بجمرايا إنهم شعروا "بهزة ارضية خفيفة" قبل أن يصلهم صوت الانفجار، مما يشير إلى أن الصواريخ التي استخدمت في ضرب المنشأة ربما ضربت مستودعا تحت الأرض.

وأضافت المصادر أنه من المرجح أن يكون الجيش السوري قد مني بخسائر فادحة في الهجوم.

ولم يعلق المسؤولون الاسرائيليون على الأحداث الأخيرة، إذ نقلت وكالة رويترز عن ناطقة باسم الجيش الاسرائيلي قولها "لا نعلق على هذا النوع من التقارير."

المزيد حول هذه القصة