مركز جمرايا: نبذة عن مؤسسة سورية بالغة السرية

Image caption المركز واحد من أكثر المؤسسات المحاطة بالسرية في سوريا

تأسس مركز جمرايا للأبحاث العلمية في سوريا في الثمانينات من القرن الماضي حينما كان الاتحاد السوفيتي الحليف العسكري الرئيسي للنظام السوري.

ويقع المركز شمال غربي دمشق خلف جبل قاسيون.

وهو أبرز مركز للأبحاث في سوريا، ويعمل فيه العديد من كبار العلماء السوريين.

وهو أيضا واحد من أكثر المؤسسات التي تحيط بها السرية، حيث يمنع على الموظفين الاتصال مع أي وكالات أجنبية أو أجانب خاصة خلال فترة الحرب والأزمات كتلك التي نشهدها الآن.

ويعتقد بأنه تجرى في هذا الموقع أهم الأبحاث السورية، كما يتم تطوير وتخزين الأسلحة هناك.

وتضم المنطقة بعضا من أهم القواعد العسكرية الاستراتيجية في البلاد.

ويقع أيضا بالقرب من جمرايا مقر الكتيبة 105 بالحرس الجمهوري والفرقة الرابعة بالحرس الجمهوري التي يرأسها ماهر الأسد، شقيق الرئيس السوري.

ورغم أن المركز يقع أعلى هضبة، فإنه يعتقد بأن العديد من قوات الاحتياط السورية تنتشر في مواقع تحت الأرض في هذه المنطقة.

ويقع هذا الموقع على مقربة من الحدود اللبنانية، وهو ما يجعل من السهل نقل أسلحة عبرها.

لكن من الصعب الحصول على معلومات دقيقة بشأن ما يحتويه المركز، حيث أن الموظفين يخضعون لمتابعة ومراقبة لمنع أي تسريبات.

وكانت وسائل الإعلام السورية الرسمية قد ذكرت أن إسرائيل شنت هجوما بالصواريخ على مركز البحوث العلمية في جمرايا في ريف العاصمة دمشق.

ويعتقد مسؤولون غربيون بأنه يجرى في المركز أبحاث لتصنيع أسلحة كيميائية.

وكان مركز الأبحاث ذاته قد تعرض لهجوم إسرائيلي في يناير/ كانون الثاني الماضي.

المزيد حول هذه القصة