محققة دولية: شهادات ترجح استخدام مسلحي المعارضة السورية أسلحة كيميائية

  • 6 مايو/ أيار 2013

قالت كارلا ديل بونتي عضو لجنة التحقيق المستقلة التابعة للامم المتحدة، في شأن جرائم الحرب وانتهاكات حقوق الانسان الاخرى في سوريا، إن المحققين جمعوا شهادات من ضحايا الحرب الاهلية السورية وموظفين طبيين تشير الى ان مسلحي المعارضة استخدموا غاز الاعصاب السارين.

غير أن اللجنة نفسها قالت إنها لم تنته بعد من التحقيقات واستخلاص النتائج. كما نفت المعارضة السورية استخدام مقاتليها غاز السارين.

وقالت ديل بونتي ان لجنة التحقيق التي تتخذ من جنيف مقرا لها لم تر دليلا بعد على استخدام القوات الحكومية الاسلحة الكيميائية المحظورة بموجب القانون الدولي.

وقالت ديل بونتي في مقابلة تلفزيونية ان "محققينا زاروا الدول المجاورة واجروا مقابلات مع الضحايا والاطباء والمستشفيات الميدانية، واستنادا الى تقريرهم الاسبوع الماضي الذي اطلعت عليه، فهناك شكوك قوية وملموسة ولكنها لم ترق الى أن تصبح دليلا لا يقبل الجدل على استخدام غاز السارين من الطريقة التي عولج بها الضحايا.

ولم تعط ديل بونتي تفاصيل عن زمان ومكان استخدام السارين.

لا نتائج نهائية

وفي بيان لاحق أوضحت لجنة التحقيق المستقلة الدولية بشأن سوريا إنها لم تتوصل إلى نتائج نهائية بشأن استخدام الأسلحة الكيماوية في سوريا من أي من طرفي الصراع.

وقال البيان إن اللجنة لا تستطيع التعليق على أى ادعاءات بشأن استخدام محتمل للأسلحة الكيمائية.

Image caption الحكومة والمعارضة تتبادلا الاتهامات باستخدام أسلحة محظورة

وأشار باولو سيرغيو بينهيرو، رئيس اللجنة إلى أنه يذكر كل أطراف الصراع بأن استخدام الأسلحة الكيميائية محظور، وفقا للقانون الدولي، أيا تكن الظروف.

ويجري التحقيق في جرائم الحرب وانتهاكات حقوق الانسان الاخرى بشكل منفصل عن تحقيق في الاستخدام المزعوم للاسلحة الكيميائية في سوريا حض عليه الامين العام للامم المتحدة بان غي مون وتوقف .

وتتبادل حكومة الرئيس بشار الاسد ومسلحو المعارضة الاتهامات بشن ثلاث هجمات بالاسلحة الكيميائية، احداها قرب حلب والاخرى قرب دمشق، وكلاهما وقعا في مارس/اذار والثالثة في حمص في ديسمبر/كانون الاول.

وقالت الولايات المتحدة ان لديها "درجات متفاوتة من الثقة" في ان نظام الحكم السوري استخدم غاز السارين ضد شعبه.

ونفى الائتلاف الوطني السوري المعارض، تنظيم المعارضة الرئيسي، استخدام مقاتلي المعارضة لغاز السارين.

وقال عضو الائتلاف ملهم الدروبي لرويترز إن "هذا الزعم غير مثبت، لا يوجد دليل موضوعي".

وذكر مسؤولون أمريكيون بأن واشنطن ليس لديها معلومات تشير إلى قدرة أو نية مقاتلي المعارضة السورية لاستخدام السارين.

إسقاط مروحية

من ناحية أخرى قال ناشطون سوريون إن مسلحي المعارضة أسقطوا مروحية شرقي البلاد، ما أدى الى مقتل ثمانية عسكريين تابعين لقوات النظام كانوا على متنها.

يذكر أن مسلحي المعارضة استهدفوا مروحيات وطائرات ومطارات تابعة للنظام في الشهور الأخيرة لإضعاف السلاح الجوي الذي يشارك في قصف مواقعهم.

وبث المرصد السوري لحقوق الإنسان لقطات فيديو على الانترنت تصور أشخاصا مسلحين يقفون بجانب حطام طائرة، ثم يتحدث أحد المسلحين ويقول ان الحطام هو لمروحية تابعة للنظام.

ثم تنتقل الكاميرا الى شاحنة كدست على ظهرها جثث، قال المسلح انها لجنود تابعين لقوات النظام كانوا على متن المروحية.

وقال المسلح ان مقاتلين إسلاميين تابعين للواء أبي بكر الصديق هم من أسقطوا المروحية.

وكان مسلحون قد احتلوا الأحد أجزاء من قاعدة جوية شمالي سورية بعد أيام من الاشتباكات مع قوات النظام في القاعدة، حسب المرصد.

المزيد حول هذه القصة