الاعتداء على موكب هشام قنديل رئيس وزراء مصر: التحقيق مع5 متهمين

هشام قنديل
Image caption رئاسة الوزراء أكدت أن قنديل "بخير ولم يصبه مكروه"

اعتقلت السلطات المصرية خمسة أشخاص بعد إطلاق النار على موكب رئيس الوزراء هشام قنديل مساء الأحد وهو الحادث الذي نفت وزارة الداخلية أن يكون له داوفع سياسية.

وفي أول تعليق له عقب الواقعة، أكد قنديل أن الحادث الذى تعرض له جنائي ولا دوافع سياسية وراءه.

وأضاف قنديل فى تصريحات للصحفيين بمقر مجلس الوزراء أن الحادث أسفر عن وفاة أحد الأشخاص التابعين للمجلس.

وقال " لن نترك حق من توفي وأصيب".

وروى قنديل تفاصيل الحادث قائلا إنه "أثناء عودته من العمل فى الحادية عشرة مساء اقتربت سيارة نصف نقل حمراء وتصدت لها الحراسة إلا أنها أطلقت قذيفة من مسدس خرطوش، تحتوي الرصاصة على بارود وبلى معدنية، فتم التعامل معها والسيطرة على الموقف خاصة وأن السيارة كانت تسير بسرعة كبيرة جدا".

وكانت وزارة الداخلية قالت في وقت سابق إن "إحدى السيارات اقتحمت موكب رئيس الوزراء في منطقة الدقي بالقاهرة وأثناء محاولة طاقم الحراسة إبعادها أطلق أحد مستقليها عيارين ناريين تجاه سيارة الحراسة".

وأضاف بيان للوزارة أن راكبي السيارة حاولوا الفرار بعد ذلك فصدموا أمين شرطة ومواطنا قبل أن تقوم عناصر من الشرطة بمطاردتهم.

وأكدت الداخلية "ضبط جميع ركاب السيارة واعتقالهم وعددهم 5 أشخاص بحوزتهم سلاحان ناريان".

وحسب البيان فإنه خلال التحقيقات الأولية أقر المتهمون بأنهم لم يكونوا على علم بوجود قنديل ضمن الموكب ونفوا إطلاق النار على سيارته.

وتشير التحقيقات إلى أن المتهمين يقطنون بمنطقة قريبة وكانوا في طريقهم للتشاجر مع آخرين وتتراوح أعمارهم بين 18 و29 عاما.

المزيد حول هذه القصة