الأسلحة الكيميائية في سوريا: المجلس الوطني يقول إن كارلا ديل بونتي "لم تعد مؤهلة"

Image caption وصف المجلس تصريحات ديل بونتي "بالاستفزازية"

وجه تكتل رئيسي بالمعارضة السورية انتقادات لمحققة بلجنة دولية، أشارت إلى احتمال أن يكون مقاتلي المعارضة استخدموا أسلحة كيميائية في الصراع الدائر في سوريا.

وقالت كارلا ديل بونتي، عضو لجنة التحقيق المستقلة التابعة للأمم المتحدة، الاثنين إن هناك شهادات تفيد بأن مسلحي المعارضة استخدموا غاز الأعصاب السارين. لكنها أشارت إلى أن هذه الشهادات لا ترقى إلى كونها أدلة.

كما أشارت في تصريحاتها إلى أن لجنة التحقيق، التي تتخذ من جنيف مقرا لها، لم تر دليلا بعد على استخدام القوات الحكومية الأسلحة الكيميائية المحظورة بموجب القانون الدولي.

واعتبر المجلس الوطني السوري الثلاثاء أن تصريحات المحققة الدولية "تتصف بالاستفزازية والخفة في الحكم"، مضيفا أن توقيت هذه التعليقات "يثير الريبة الشديدة في حيادها ومهنيتها".

كما رأى المجلس في بيان أن تصريحات ديل بونتي تقدم غطاء "لسياسة التطهير الطائفي التي ينفذها النظام السوري".

وخلص المجلس إلى أن ديل بونتي "لم تعد مؤهلة"، داعيا الأمم المتحدة إلى اتخاذ "القرار المناسب" بشأن عملها.

وعقب تصريحات ديل بونتي، أوضحت لجنة التحقيق أنها لم تتوصل إلى نتائج نهائية بشأن استخدام أي من طرفي النزاع في سوريا الأسلحة الكيميائية.

كما شككت الولايات المتحدة في صحة وجود إشارات على استخدام مسلحي المعارضة السورية أسلحة كيميائية.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني "نرى أنه من المرجح للغاية أن أي استخدام للسلاح الكيميائي في سوريا كان من فعل نظام الأسد، وهذا يظل موقفنا".

وتتبادل حكومة الرئيس بشار الاسد ومسلحو المعارضة الاتهامات بشن ثلاث هجمات بالاسلحة الكيميائية، احداها قرب حلب والاخرى قرب دمشق، وكلاهما وقعا في مارس/اذار والثالثة في حمص في ديسمبر/كانون الاول.

المزيد حول هذه القصة