الأمم المتحدة قلقة من "حشود للجيش السوري" حول القصير

مسلحون
Image caption قتل الكثير من المدنيين أثناء النزاع في سوريا

عبرت نافي بيلاي مفوضة الأمم المتحدة لشؤون حقوق الإنسان عن قلقها من حشود للجيش السوري حول بلدة القصير غربي البلاد.

ويسيطر مسلحو المعارضة على البلدة منذ أسابيع.

وعبرت بيلاي عن قلقها من أن تكون الحشود العسكرية تمهيدا لمهاجمة البلدة.

وقالت إن المدنيين في البلدة خائفون على حياتهم.

وكان الجيش قد شن هجمات في المنطقة الشهر الماضي.

وتعتبر القصير ذات أهمية استراتيجية للحكومة، لأنها تربط العاصمة دمشق مع الساحل.

مقتل 25

وقد قتل 25 شخصا نتيجة قصف الجيش السوري لمنطقة حلفايا الجمعة، حسب نشطاء المعارضة.

وقد سيطر مسلحو المعارضة على حلفايا لمدة خمسة شهور واتفق على هدنة بين المتحاربين لحماية آلاف المدنيين ، حسب ما قال أحد الناشطين الذي يدعى صافي الحموي لوكالة أنباء رويترز.

ووجهت قوات نظام الرئيس بشار الأسد إنذارا للمسلحين بالانسحاب حتى مساء الخميس، وبدأت بقصف المنطقة بعد انتهاء المهلة.

وظهر في شريط فيديو بثه ناشطون على الانترنت العشرات يحاولون قطع نهر للفرار من البلدة، وسمع صوت يقول ان حلفايا تحت الحصار وانهم يفرون من مجزرة.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن لديه أخبارا مؤكدة بمقتل خمسة أشخاص وهو يعمل على التأكد من معلومات حول عدد إضافي من القتلى.

المزيد حول هذه القصة