وزير الدفاع المصري عبد الفتاح السيسي: صناديق الاقتراع أفضل من تدمير البلاد

Image caption السيسي نفى أي احتمالية لتدخل الجيش في السياسة.

استبعد وزير الدفاع المصري عبد الفتاح السيسي أي احتمالية لتدخل القوات المسلحة في الساحة السياسية مجددا، داعيا الأطراف المختلفة إلى الاحتكام إلى صناديق الإقتراع بدلا من مطالبة الجيش بالتدخل.

وقال السيسي: "القوات المسلحة لا تفكر في النزول إلى الشارع، والجيش ليس حلا، والوقوف أمام صناديق الاقتراع...أفضل من تدمير البلاد."

ووجه حديثه إلى القوى السياسية المصرية في كلمة ألقاها بالمنطقة المركزية العسكرية السبت: "لا بد من وجود صيغة للتفاهم فيما بينكم، فهذا الجيش نار، لا تلعبوا به ولا تلعبوا معه."

واستدرك السيسي قائلا: "لكن الجيش ليس نارا على أهله، لذلك لابد من صيغة للتفاهم بيننا، البديل في منتهى الخطورة."

ولا زالت الساحة السياسية المصرية تشهد حالة من الاستقطاب الحاد بين مؤيدين ومعارضين للرئيس المصري محمد مرسي وتوتر بين السلطة التنفيذية والقضائية.

وبلغ الأمر أن اقترح قضاة إلى "عمل توكيلات" للقوات المسلحة لإدارة شؤون البلاد. كما تنظم حركات معارضة حملات "رمزية" لسحب الثقة من الرئيس المصري.

وقال السيسي أنه مع كل التقدير لكل من يطالب الجيش بالنزول "لو حصل هذا لن نتكلم عن مصر لمدة 30 أو 40 سنة للأمام".

المزيد حول هذه القصة