الأزمة السورية: روسيا تكشف عن خلافات تعرقل انعقاد المؤتمر الدولي للتسوية السلمية

وزير الخاريجة الروسي سيرغي لافروف
Image caption كانت الولايات المتحدة وروسيا اتفقتا مؤخرا على عقد مؤتمر دولي بشأن سوريا

قال مسؤول روسي إن ثمة خلافات بشأن من يحق له المشاركة في عملية السلام بشأن النزاع في سوريا، حسب وكالات إخبارية روسية.

وقال مراقبون إن هذه الخلافات التي تأتي بعد أيام قليلة من إعلان موسكو وواشنطن عن جهود مشتركة لحمل ممثلي الحكومة والمعارضة السورية على حضور مؤتمر دولي بشأن سوريا قد تعيق جهود تنظيم هذا المؤتمر.

وكانت الولايات المتحدة وروسيا اتفقتا خلال الاجتماع الأخير بين وزيري خارجية بلديهما جون كيري ونظيره سيرغي لافروف في موسكو على عقد مؤتمر دولي بشأن سوريا.

وأضاف المسؤول أن هناك اتفاقا واسعا بشأن خطورة الوضع في سوريا لكن "باستثناء ذلك هناك خلافات عديدة جدا: من يحق له المشاركة في هذه الصيغة، من الطرف الذي يحق له قانونا حضور المؤتمر، ومن لا يحق له قانونا حضور المؤتمر"، حسب وكالة إيتارتاس الروسية.

وكان كيري أعلن الثلاثاء الماضي أن الولايات المتحدة وروسيا تسعيان لعقد مؤتمر بشأن سوريا، وعبرا عن أملهما في إمكانية عقد هذا المؤتمر الشهر الحالي.

معارضة

وفي سياق تحركات المعارضة السورية، تشهد القاهرة السبت المؤتمر التأسيسي لما يطلق عليه "القطب الديمقراطي" السوري المعارض برئاسة الناشط "ميشيل كيلو".

وتحضر هذا المؤتمر عناصر قيادية في التيارات والأطياف السورية المعارضة بهدف "توحيد جهودها لإسقاط نظام بشار الأسد وبناء الدولة السورية المدنية الديمقراطية."

ومن المقرر أن يتم خلال جلسة اليوم مناقشة الجوانب السياسية والتنظيمية والإعلامية للكيان السوري المعارض الجديد، وتشكيل لجنة متابعة لتلقي طلبات الانضمام والتنسيق مع التيارات المعارضة من داخل سوريا وخارجها.

زيارة

وعلى صعيد آخر، قال الكرملين السبت إن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، سوف يزور موسكو لإجراء مباحثات مع الرئيس الروسي، فلاديمر بوتين، في ظل مخاوف إسرائيلية بأن موسكو قد تزود نظام الرئيس السوري بشار الأسد بصواريخ متطورة.

وأكد الناطق باسم بوتين، ديمتري بيسكوف، لوكالة فرانس برس خبر الزيارة، قائلا إنها مقررة خلال الأسبوع المقبل لكنه رفض التعليق على تفاصيلها.

وقالت وكالة ريا نوفوستي الإخبارية الرسمية نقلا عن مصدر دبلوماسي إن من المتوقع أن يلتقي نتنياهو مع بوتين في منتجع تسوشي المطل على البحر الأسود.

وأضاف المصدر أن "الزيارة في مرحلة الإعداد حاليا".

وقالت صحيفة هاآرتس الإسرائيلية نقلا عن مسؤول إسرائيلي رفيع قوله إن نتنياهو سيسافر إلى موسكو خلال الأسبوعين المقبلين.

وأضاف المسؤول أن نتنياهو وبوتين سيناقشان مبيعات الأسلحة الروسية لسوريا وخصوصا بيع أنظمة الصواريخ المتطورة س-300 المضادة للطائرات.

ورفض مكتب نتنياهو التعليق على هذا الخبر.

Image caption تشعر إسرائيل بالقلق من احتمال تزويد روسيا سوريا بأسلحة متطورة

وقالت صحيفة وول ستريت جورنال الأربعاء إن إسرائيل زودت الولايات المتحدة بمعلومات بشأن قرب بيع بطاريات صواريخ س-300 إلى سوريا وهي أسلحة متطورة أرض-جو قادرة على إسقاط الطائرات أو الصورايخ الموجهة.

وترفض روسيا استبعاد بيع الأسلحة إلى سوريا، قائلة إنها ملزمة باحترام عقودها السابقة.

وقال مصدر دبلوماسي رفيع حضر المباحثات التي عقدها بوتين مع رئيس الوزراء البريطاني خلال زيارته الأخيرة لروسيا إن مسألة بيع الأسلحة إلى سوريا أثيرت خلال الاجتماع.

تطورات ميدانية

ومن جهة أخرى، قال وزير الداخلية التركي إن أربعة أشخاص قتلوا وأصيب 18 آخرون في انفجار قرب مبنى بلدية ريحان الواقعة على الحدود السورية التركية في هاتاي.

ومن غير المؤكد إن كان الانفجار جراء صاروخ من الجانب السوري أو لغم زرع في المبنى.

وقال ناشط إن المسلحين السوريين تمكنوا من قطع طريق صحراوي جديد يربط العاصمة دمشق بمدينة حلب.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان الذي يتخذ من بريطانيا مقرا له إن المقاتلين استولوا السبت على مركزيين عسكريين يقعان في طريق قريب من مدينة حلب في أعقاب اقتتال دام أياما.

وكانت الحكومة السورية قد شيدت الطريق الصحراوي ليكون طريقا بديلا بعدما استولى المتمردون على بلدة معرة النعمان في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، ما أتاح لهم قطع الطريق الرئيس الرابط بين دمشق وحلب.

وأكد المرصد أيضا اندلاع اشتباكات في بلدة القصير بالقرب من الحدود مع لبنان.

ويأتي الاقتتال في بلدة القصير بعد يوم من تحذير مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، نافي بيلاي، من حشود للجيش السوري حول بلدة القصير غربي البلاد.

ويسيطر مسلحو المعارضة على البلدة منذ أسابيع.