الرئيس المصري السابق حسني مبارك: من السابق لأوانه الحكم على محمد مرسي

حسني مبارك
Image caption قال مبارك إنه "زعلان على مستوى استقبال رئيس مصر في الخارج"

أفاد تقرير صحفي بأن الرئيس المصري السابق حسني مبارك أعرب عن اعتقاده بأن من السابق لأوانه الحكم على الرئيس الحالي للبلاد محمد مرسي. واعتبر مبارك المسجون على ذمة قضايا قتل متظاهرين وفساد، قيادة مصر في المرحلة الحالية بأنها مهمة ثقيلة.

ونقلت صحيفة (الوطن) اليومية الخاصة عن مبارك قوله إنه "حزين على استقبال رئيس مصر في الخارج".

وذكرت الصحيفة أن أحد مراسليها حصل على هذه التصريحات من مبارك بعد نجاحه في اختراق حواجز الأمن المحيطة بالرئيس السابق خلال محاكمته أمس.

ونقل عن مبارك قوله عندما سئل عن أداء مرسي "لا أريد ان أتحدث في هذا الموضوع ولكنه في النهاية رئيس جديد يمارس مهام عمله الثقيلة لأول مرة ولا ينبغي أن نحكم عليه الآن."

لكنه قال في الوقت نفسه إنه حزين "على مستوى استقبال رئيس مصر في الخارج"، مضيفا أن استقبال مرسي "لا يليق برئيس دولة مثل مصر".

وأثناء وجود مبارك في الحكم، حظر رسميا نشاط جماعة الإخوان المسلمين - التي كان مرسي أحد قياداتها - لكنه سمح لأفرادها بهامش من الحركة.

ويحاكم مبارك حاليا بتهم قتل متظاهرين أثناء الانتفاضة الشعبية التي أسقطت حكمه وبالضلوع في ممارسات فساد مالي واستغلال نفوذ.

"عبء ثقيل"

ويواجه حكم الرئيس المصري الحالي المنتمي إلى جماعة الإخوان المسلمين انتقادات بسبب تردي الأوضاع الاقتصادية والأمنية في مصر.

لكن السلطات المصرية تقول إنها ورثت عبئا ثقيلا عن مبارك، الذي كان الاقتصاد أحد أبرز محركات الانتفاضة الشعبية ضده.

وأعرب مبارك عن "الاستياء" إزاء الأوضاع الاقتصادية والأمنية في البلاد، وكذلك "تهدّم الإنجازات" التي يقول إنه حققها خلال سنوات حكمه.

وقال مبارك "لا تتخيل كمّ الضيق والحزن الذى أشعر به كلما أجد المدن الجديدة، التي عملتها، والإنجازات التي حققتها للبلد تهدم وتغلق فى لحظات، وحالة انعدام الأمن التى تحدث فى مصر كلها."

وأضاف الرئيس السابق أنه "حزين جدا على البسطاء، ومحدودي الدخل، والحالة التي وصلوا إليها".

وأعرب في هذا السياق عن القلق من احتمال توصل مصر لاتفاق مع صندوق النقد الدولي بشأن قرض قيمته 4.8 مليار دولار يعتبر مهما لدعم الاقتصاد.

وقال مبارك "أخشى على البلد من قرض صندوق النقد الدولي لأن شروطه صعبة جدا وتمثل خطورة كبيرة على الاقتصاد المصري فيما بعد وهذا سيعود بدوره على المواطن الفقير وطبقة محدودي الدخل."

وعبر عن ثقته في أن "التاريخ سيشهد وسيحكم" له.

وتنحى مبارك عن الحكم في فبراير/ شباط 2011 تحت وطأة احتجاجات شعبية ضد حكمه الذي استمر نحو 30 عاما.

المزيد حول هذه القصة