كاميرون يبحث مع أوباما دعم المعارضة السورية عسكريا

Image caption أوباما متحفظ بشأن بعض فصائل المعارضة المسلحة

قال متحدث باسم رئيس وزراء المملكة المتحدة، إن ديفيد كاميرون سيدرس في اجتماعه اليوم مع الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، سبل تمكين قوات المعارضة السورية من التحرك بقوة وفاعلية أكثر.

وأوضح "أن رئيس الوزراء حريص على التباحث مع الرئيس أوباما بشأن الكيفية التي نساعد بها معا على إقامة معارضة أقوى وأكثر مصداقية، سياسيا وعسكريا، داخل سوريا".

وقد تلقت المعارضة المسلحة في سوريا ضربات موجعة في الفترة الأخيرة، حيث تراجعت أمام هجمات شنتها القوات النظامية لاستعادة مواقع استراتيجية في جنوبي البلاد.

وأفاد ناشطون بأن القوات الحكومية السورية سيطرت اليوم على قرية قرب طريق سريع يربط بين العاصمة دمشق والأردن.

ويسعى المعارضون المسلحون إلى تأمين طريق من الحدود الأردنية عبر مقاطعة درعا الجنوبية، للانطلاق نحو العاصمة دمشق.

وكانت المعارضة المسلحة حققت تقدما نوعيا في الأسابيع الماضية لكنها تراجعت أمام ضربات القوات النظامية.

واندلعت اشتباكات في الأيام الأخيرة بين القوات النظامية والمعارضة المسلحة من أجل السيطرة على قرية خربة غزالة، قرب الطريق السريع بين دمشق والأردن.

وقال رامي عبد الرحمن، رئيس المرصد السوري لحقوق الإنسان، الموجود في بريطانيا، إن قوات النظام استعادت خربة غزالة، وإن المعارضة المسلحة انسحبت من المنطقة.

ولا تزال العاصمة دمشق تحت سيطرة قوات النظام، أما المعارضة المسلحة فتسيطر على قطاعات واسعة بريف المنطقة الشمالية من سوريا.

المزيد حول هذه القصة