"انسحاب" مسلحي المعارضة من محيط سجن حلب بعد معارك ضارية

Image caption مسلح من الجيش السوري الحر المعارض خلال معارك مع القوات النظامية قرب حلب.

أفادت الأنباء بانسحاب مسلحي المعارضة السورية من محيط سجن مدينة حلب بعد معارك عنيفة مع القوات الحكومية.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض إن طائرات حكومية قصفت المناطق المحيطة بالسجن، مما أوقع خسائر بين صفوف مسلحي المعارضة.

وبدأ الهجوم على سجن حلب فجر الأربعاء بتفجير سيارتين مفخختين عند مدخل السجن.

ولم يتمكن المسلحون المعارضون من هزيمة القوات النظامية أو تحرير نحو أربعة آلاف سجين محتجزين هناك حتى المساء.

ونفت وكالة الأنباء السورية "سانا" دخول مسلحي المعارضة إلى مجمع السجن، وقالت إن القوات النظامية صدت الهجوم.

وقال المرصد إن أعداد القتلى الذين سقوط في معارك شهدتها مدينة بنياس الساحلية في الثالث من مايو/أيار ارتفع من 62 قتيلا إلى 145 قتيلا.

وقال رامي عبد الرحمن، رئيس المرصد، إنه تبين أن بعض المفقودين في بنياس قد قتلوا خلال المعارك، مشيرا إلى أن حصلة القتلى تشمل 34 طفلا و40 امرأة، بحسب ما نقلته وكالة "أسوشيتد برس".

كما ذكر المرصد أن القوات الحكومية قصفت مناطق يسيطر عليها المعارضون في المناطق الشمالية والجنوبية بالعاصمة دمشق.

المزيد حول هذه القصة