عشرات القتلى في سلسلة تفجيرات بالعراق

Image caption أسفر الانفجاران في بعقوبة عن مقتل العشرات

قتل أكثر من 60 شخصا وأصيب العشرات في سلسلة من التفجيرات بمنطقتين متاخمتين للعاصمة العراقية بغداد.

وقعت أشد الهجمات دموية في مدينة بعقوبة، التي تبعد نحو 50 كيلومترا شمال بغداد، حيث قتل 41 شخصا على الأقل وأصيب آخرون في انفجارين وقعا خارج جامع للسنّة.

وانفجرت عبوة ناسفة أثناء مغادرة المصلين جامع (سارية) بوسط المدينة عقب أداء صلاة الجمعة.

وعندما هرع مصلون وأشخاص آخرون إلى موقع انفجار العبوة الأولى لمساعدة الضحايا، انفجرت العبوة الثانية بجهاز للتحكم عن بعد، حسبما أفاد مسؤولون.

وأصيب نحو 56 شخصا في الهجوم.

وقال شاهد عيان يدعى هاشم منجز "كنت على بعد نحو 30 مترا من (موقع) الانفجار الأول."

وأضاف متحدثا لوكالة رويترز "عندما انفجرت (القنبلة) الأولى جريت لمساعدتهم، ثم انفجرت الثانية. رأيت جثثا تتطاير وأصبت بشظية في عنقي."

وضربت سلسلة من التفجيرات مناطق متفرقة بالعاصمة بغداد بينها حي العامرية وحي الدورة. كما وقع تفجير بمدينة المدائن إلى الجنوب من بغداد. وأسفرت هذه التفجيرات عن مقتل ما يزيد على 20 شخصا.

ويشير مراقبون إلى تدهور الوضع الأمني في البلاد مؤخرا، مع زيادة أعمال العنف ذات الطابع الطائفي.

وتأتي تفجيرات الجمعة بعد يومين شهدا هجمات دامية ضد أهداف شيعية في العراق.

فقد قتل ثمانية أشخاص على الأقل يوم الخميس عندما فجر انتحاري نفسه عند مسجد للشيعة في مدينة كركوك شمالي البلاد.

ويوم الأربعاء، قتل 34 شخصا على الأقل في تفجيرات بأنحاء متفرقة من العراق، استهدف بعضها مناطق ذات غالبية شيعية.

وبدأت موجة العنف في العراق الشهر الماضي بعدما استخدمت قوات الأمن القوة لفض اعتصام مناوئ للحكومة - لمتظاهرين من العرب السنة - مما أسفر عن مقتل نحو 50 شخصا.

ويتهم المتظاهرون - الذين يخرجون في احتجاجات منذ عدة أشهر - الحكومة باستهداف العرب السنّة، وهو ما تنفيه الحكومة.

المزيد حول هذه القصة