إسرائيل تطالب قناة فرنسية بتعديل تقرير حول محمد الدرة

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

طالبت إسرائيل محطة تلفزيونية فرنسية بتعديل تقرير كانت قد بثته قبل 13 عاما عن مقتل الطفل الفلسطيني محمد الدرة في حادث كان قد أثار غضبا عارما في أوساط الفلسطينيين والعرب واستنكارا في العالم.

وقد صور محمد الدرة ذو الاثني عشر عاما ووالده جمال الدرة وهما يحتميان، مذعورين بحائط في قطاع غزة عام 2000 ببينما الرصاص يتطاير من حولهما.

وقتل الفتى في النهاية بينما أصيب والده بجراح.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قد أمر في شهر سبتمبر/ايلول بإجراء تحقيق في الحادث، وصدر عن التحقيق تقرير توصل الى أن الصور التي بثتها قناة قناة فرانس 2 واتهامها جنودا إسرائيليين بالمسؤولية عن مقتل الفتى قد سبب ضررا لصورة إسرائيل في العالم، وشجع الهجمات التي نفذت ضد أهداف إسرائيلية وأمريكية.

وتوصل التقرير الى ان التحقيق في تقرير فرانس 2 لم يقدم أي دليل على أن الرصاصات التي تسببت في مقتل الدرة وجرح والده كان مصدرها جنود إسرائيليون، وان احتمال ذلك ضئيل.

كما يشكك التقرير في أن يكون محمد وجمال الدرة قد أصيبا بالرصاص أصلا.

Image caption قتل محمد الدرة خلال الانتفاضة الثانية

وطالب التقرير القناة الفرنسية بتعديل روايتها بشكل علني.

وفي غزة دان جمال الدرة التقرير الإسرائيلي وقال انه مبني على اكاذيب.

أما قناة فرانس 2 فقد صرحت أنها عبرت عن رغبتها في المشاركة في أي تحقيق مستقل حول الحادث، وعبرت عن استعدادها للمساعدة في فحص رفات الفتى للتأكد من سبب الوفاة.

المزيد حول هذه القصة