الأزمة السورية: الأردن ولبنان "بحاجة للمساعدة" للتكفل باللاجئين

Image caption مخاطر صحية متزايدة تهدد اللاجئين السوريين في الأردن ولبنان

قالت منظمة الإغاثة البريطانية، أوكسفام، إن الأردن ولبنان بحاجة إلى مساعدة عاجلة، لاستيعاب مئات الآلاف من اللاجئين السوريين، الذين هربوا من القتال بين القوات الحكومية والمعارضة في بلدهم.

وأوضحت أوكسفام أن ارتفاع درجة حرارة الصيف، إضافة إلى عدم توفر الصرف الصحي، يزيدان مخاطر انتشار الأمراض بين اللاجئين.

فالعديد من اللاجئين الذين يعبرون الحدود من سوريا ينتهي بهم المطاف في ملاجئ غير ملائمة، على غرارا مركز تجاري مهجور أو على أطراف مقبرة، بحسب المنظمة.

وقال كارل شمبري، المسؤول في أوكسفام والموجود حاليا في الأردن، إن "اللاجئين يتدفقون كل يوم، والمنظمة بحاجة إلى تنسيق داخلي أكبر لمواجهة الوضع."

وأضاف شمبري أن الماء يشكل تحديا كبيرا بالنسبة للاجئين، مشيرا إلى أن "العديد منهم لا يحصلون على الماء الصالح للشرب ولا الكميات المطلوبة للتنظيف."

ويقول أطباء إن ندرة الماء وعدم توفر شروط النظافة أديا إلى انتشار الإسهال بشكل مقلق بين اللاجئين، خاصة الأطفال منهم، بحسب شمبري.

وتشير إحصاءات الأمم المتحدة إلى أن أكثر من مليون ونصف المليون من السوريين مسجلون لاجئين بصفة رسمية. وتقول الهيئة الدولية إن أعدادا كبيرة منهم خرجوا من سوريا دون أن يتم تسجيلهم كلاجئين.

المزيد حول هذه القصة