سوريا: اشتباكات ضارية في القصير بين قوات الحكومة والمعارضة

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قالت وسائل الإعلام السورية الحكومية إن الجيش يتقدم في عمق بلدة القصير الاستراتيجية، القريبة من الحدود اللبنانية وإن أفراده دخلوا في اشتباكات بشوارع البلدة مع المسلحين.

وأفادت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) بأن قوات النظام سيطرت على أغلب أجزاء البلدة الاثنين، ولكن مراسل بي بي سي، جيم موير، الذي يتابع التطورات في سوريا قال إن صور التلفزيون الحكومي أخذت خارج بلدة القصير، ولا تعني أن الجيش سيطر على البلدة.

وقال ناشطون سوريون إن حوالي 23 مسلحا تابعين لحزب الله اللبناني و20 جنديا سوريا، تابعين لنظام الرئيس بشار الأسد، قتلوا في الاشتباكات مع المعارضة المسلحة في القصير.

وأكد مسؤولون في الأمن اللبناني تشييع جنازات لعدد من عناصر حزب الله اليوم في لبنان.

وفي القصير، قال الناشط السوري المعارض، هادي عبد الله: "إن قوات النظام دخلت في اشتباكات مع مسلحي المعارضة في الشوارع، لكنه نفى أن تكون قد حققت تقدما في البلدة".

وتحتل بلدة القصير موقعاً استراتيجياً على الحدود اللبنانية، وتضم 30 ألف ساكن. وتفتح السيطرة عليها طريقا للقوات الحكومية من العاصمة دمشق إلى الساحل السوري.

Image caption تضارب بشأن السيطرة على بلدة القصير

أما أفراد المعارضة المسلحة فتسمح لهم السيطرة على القصير بالعبور من وإلى لبنان بحرية تامة.

ولا يعرف عدد السكان الذين نزحوا من القصير، ولكن الائتلاف السوري المعارض يتحدث عن "مجزرة" تقع هناك، ودعا إلى اجتماع طارئ لمجلس الجامعة العربية.

وكانت القوات الحكومية استعادت في الأسابيع الأخيرة السيطرة على قرى محيطة بالقصير، وحاصرت البلدة الواقعة في محافظة حمص.

وقالت الأمم المتحدة الأسبوع الماضي إن حصيلة القتلى في سوريا بلغت 80 ألف قتيل على الأقل منذ بداية النزاع في مارس/ آذار 2011.

أما الناشطون فيقولون إن ما لا يقل عن 120 ألف شخص قتلوا في النزاع لحد الآن.

مفاوضات

وعلى الصعيد الدبلوماسي، يتوجه وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، مرة أخرى إلى منطقة الشرق الأوسط هذا الأسبوع، من أجل الدعوة إلى محادثات سلام بين المعارضة السورية المسلحة والرئيس بشار الأسد.

وسيجتمع كيري في الأردن مع شركاء عرب أوروبيين لبحث تقدم عملية الانتقال السياسي وإنهاء عامين من الاقتتال في سوريا.

وسيزور وزير الخارجية الأمريكي بعدها إسرائيل.

وتعتمد واشنطن في دعوتها للمحادثات في سوريا على دعم روسيا، حليفة النظام السوري.

المزيد حول هذه القصة