رئيس الوزراء التونسي: "أنصار الشريعة إرهابيون"

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

اتهم رئيس الوزراء التونسي علي العريض جماعة أنصار الشريعة الاسلامية السلفية بممارسة الارهاب.

كما وصف العريض الجماعة بأنها غير قانونية وقال ان لها علاقة بالارهاب، وفقاً لما نقل عنه التلفزيون التونسي الرسمي من تصريحات خلال زيارة له إلى قطر.

وكانت المواجهات التي اندلعت امس بين قوات الامن التونسية ومؤيدي جماعة أنصار الشريعة أسفرت عن مقتل متظاهر واحد وجرح آخرين.

وقالت وزارة الداخلية التونسية في بيان إن 11 فرد أمن أصيبوا بجروح أحدهم إصابته بليغة إضافة الى ثلاثة متظاهرين أحدهم اصابته بليغة.

ولم تقدم الوزارة التي أشارت إلى "عودة الهدوء نسبيا" توضيحات بشأن طبيعة الاصابات أو عدد المعتقلين.

كما اندلعت اشتباكات أيضاً في مدينة القيروان التي كان من المقرر أن تستضيف مؤتمراً سنويا للجماعة الا أن السلطات التونسية أصدرت قرارا بحظر تنظيم المؤتمر.

ودعت الحركة أنصارها في المقابل للتجمع في حي التضامن الفقير غربي العاصمة.

وأطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع والرصاص في الهواء لتفرقة نحو 500 متظاهر من أنصار الحركة الذين كانوا يلقون الحجارة على الشرطة.

وكانت السلطات أمرت بمنع انعقاد ملتقى أنصار الشريعة وعدم منح رخصة لتنظيمه "لما يمثله من خرق للقوانين وتهديد للسلامة والنظام العام".

وكان سيف الدين الرايس الناطق الرسمي باسم "أنصار الشريعة" أعلن الاربعاء أن الجماعة ستعقد مؤتمرها السنوي في القيروان وأنها لن تطلب ترخيصا من وزارة الداخلية، ما اعتبر تحديا واضحا للسلطات.

المزيد حول هذه القصة