اطلاق سراح الجنود المصريين المختطفين في سيناء

Image caption لم يتم الإعلان حتى الآن عن مصير الخاطفين

أطلق مسلحون سراح الجنود المصريين السبعة الذين اختطفوا في سيناء منذ أيام بعد وساطة من شيوخ قبائل، بحسب المتحدث العسكري باسم القوات المسلحة المصرية.

ولم يجر الإعلان حتى الآن عن مصير الخاطفين، وما إذا كان قد تم تنفيذ مطالبهم أو عدد منها.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية المصرية عن العقيد أركان حرب أحمد محمد على المتحدث الرسمى باسم القوات في ساعة مبكرة من صباح اليوم قوله "إن إطلاق سراح الجنود جاء نتيجة جهود للمخابرات الحربية المصرية بالتعاون مع وجهاء القبائل والأهالي" الذين وصفهم "بالشرفاء".

وتمثل عملية إطلاق الرهائن إنهاءً لأزمة شغلت الرأي العام المصري لعدة أيام وأدت إلى احتقان مشاعر المواطنين وجنود في الشرطة والجيش، خاصة بعد ظهور المخطوفين في لقطات مصورة يتوسلون لتنفيذ المطالب التي أمليت عليهم.

وفي وقت لاحق أكد المتحدث باسم القوات المسلحة المصرية هذه الأنباء مشيرا إلى أنه تم الافراج عن جميع المجندين السبعة وأضاف بأنهم في طريقهم إلى القاهرة حيث نقل الجنود المحررون إلى طائرة حربية بمطار العريش تمهيدا لنقلهم إلى القاهرة، حسبما أوضحت مصادر في سيناء.

وتوقعت المصادر فض الاعتصام الذي أعلنه بعض جنود الشرطة أمام بوابة معبر رفح الحدودي الذي يربط بين شبه الجزيرة وقطاع غزة.

كانت قوات الامن المصرية كثفت انتشارها في سيناء، استعدادا فيما بدا لشن عملية عسكرية لتحرير الجنود.

وكانت مصادر عسكرية مصرية قد قالت لـبي بي سي إن العملية العسكرية ستكون الخيار الأخير بعد استنفاد كافة البدائل الأخرى ومن بينها التفاوض مع الخاطفين عبر وسطاء.

المزيد حول هذه القصة