الخطيب يقترح تسليم الأسد السلطة مقابل مغادرة سوريا مع 500 شخصية يختارها

  • 23 مايو/ أيار 2013
معاذ الخطيب
مبادرة الخطيب ستعرض على اجتماع ائتلاف المعارضة في تركيا.

حث المعارض السوري البارز معاذ الخطيب الرئيس بشار الأسد على تسليم صلاحياته كاملة لنائبه أو لرئيس الوزراء ومغادرة البلاد مع 500 شخص ممن يختارهم مع عائلاتهم واطفالهم الى اي بلد يرغب باستضافتهم دون ضمانات فورية للحصانة من الملاحقة القانونية.

وجاء عرض الخطيب في سياق ما وصفها بمبادرة سلمية تضمن خروجا آمنا للرئيس السوري من السلطة.

وتعطي المبادرة الأسد مهلة عشرين يوما من تاريخ طرحها الخميس لقبولها والشروع في التنفيذ.

وتنص أيضا على أنه "لاتقدم أي ضمانات قانونية للمغادرين لاختصاص الأمر بمحلس نواب شرعي متفق عليه بين السوريين".

ووصف ائتلاف المعارضة المبادرة بأنها شخصية. غير أنه توقع أن تناقش في اجتماع الائتلاف في اسطنبول.

ومن المرجح أن يرفض الاسد او يتجاهل هذه المبادرة المكونة من 16 نقطة خاصة بعد المكاسب العسكرية التي حققتها قوات الحكومة السورية في مواجهة مقاتلي المعارضة.

لكن مبادرة الخطيب، التي طرحها على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، تظهر استعدادا للعمل مع اشخاص ارتبطوا بالأسد خلال الانتفاضة وستعتبر يدا ممدودة لأعضاء في الحكومة السورية الحالية.

وكان الخطيب قد استقال من رئاسة الائتلاف الوطني السوري المعارض في مارس/آذار الماضي.

"مبادرة شخصية"

ولم يتضح على الفور ما إذا كانت مبادرة الخطيب ستلقى دعما من معارضين آخرين مجتمعين في اسطنبول لاتخاذ قرار بشأن كيفية الرد على مقترح أمريكي روسي بإجراء محادثات للسلام تشارك فيها حكومة الأسد الشهر القادم.

ونقل عن خالد صالح ، المتحدث باسم ائتلاف المعارضة السورية، وصفه مقترحات الخطيب بأنها"مبادرة شخصية". واضاف إنها سوف تقدم إلى اجتماع الائتلاف وربما يجري بحثها".

وتدعو مبادرة الخطيب الرئيس السوري الى التنحي لصالح رئيس الوزراء وائل الحلقي او نائب الرئيس فاروق الشرع وهو السياسي المخضرم الذي ظل بعيدا عن الأنظار منذ بدء الانتفاضة في مارس/آذار عام 2011 .

وأثار اختفاء الشرع عن الأنظار تكهنات المعارضة بأنه يعتزم الانشقاق.

وقال الخطيب إنه ينبغي على الأسد الإجابة في غضون عشرين يوما على أن "يحل رئيس الجمهورية الحالي مجلس الشعب وتنقل صلاحياته التشريعية إلى الشخص المكلف بصلاحيات رئيس الجمهورية."

وأضاف "يعطى رئيس الجمهورية الحالي بعد قبوله الانتقال السلمي للسلطة مدة شهر لإنهاء عملية تسليم كامل صلاحياته، وتستمر الحكومة الحالية بعملها بصفة مؤقتة مدة (مئة يوم) من تاريخ تسلم الشخص المكلف صلاحيات رئيس الجمهورية الحالي."

ضمانات دولية

وتتضمن المبادرة إعادة هيكلة الأجهزة الأمنية والعسكرية قبل تسليم مقاليد الحكم في البلاد الى حكومة انتقالية التي يقول الخطيب إنه ينبغي أن "يتم الاتفاق والتفاوض عليها في إطار ضمانات دولية."

وحكم بشار الأسد ووالده من قبله سوريا لأربعة عقود. وتعهد بشار بهزيمة ما سماهم "إرهابيين" يقفون خلف الانتفاضة التي بدأت في الأشهر الأولى على شكل احتجاجات سلمية ما لبثت ان تحولت الى مواجهات مسلحة.

وتقول تقديرات إن أكثر من 80 ألف شخص قتلوا في الصراع العسكري في سوريا.

ولم يظهر الأسد الذي خلف والده عام 2000 أي إستعداد للتخلي عن السلطة وقال في مقابلة في وقت سابق هذا الشهر انه سيرشح نفسه لولاية أخرى في الإنتخابات المقررة عام 2014.

وتدعو المبادرة أيضا إلى إطلاق سراح جميع السجناء السياسيين وفتح سوريا أمام جميع أنواع الإغاثة الإنسانية المحلية والدولية.

المزيد حول هذه القصة