الصراع في سوريا: تجدد المعارك العنيفة في بلدة القصير الاستراتيجية قرب الحدود اللبنانية

  • 25 مايو/ أيار 2013
أفاد الجانبان باشتداد حدة القتال

اشتدت حدة القتال بين قوات الحكومة السورية ومسلحي المعارضة في بلدة القصير الاستراتيجية غربي البلاد.

وأعلن الجيش السوري، الذي بدأ حملة يوم الأحد الماضي لاستعادة البلدة، أن قواته تشن هجوما على ثلاثة محاور بشمال وجنوب ووسط البلدة الواقعة بين محافظة حمص والحدود اللبنانية.

وذكرت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) أن قوات الجيش تحرز تقدما كبيرا، وأنها قتلت العديد من المسلحين واعتقلت آخرين وصادرت أسلحة وذخائر.

وبالمقابل، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض بأن مقاتلي المعارضة المسلحة يتعرضون لقصف عنيف شمل إطلاق صاروخين أرض-أرض، وقذائف مدفعية، وغارة جوية.

كما ذكر المرصد، ومقره بريطانيا، أن مقاتلي حزب الله اللبناني، المؤيد للرئيس السوري بشار الأسد، يحاولون التقدم داخل البلدة مجددا.

وأشارت تقارير سابقة إلى أن حزب الله فقد عددا من المقاتلين في القصير، غير أن الحزب ينفي دائما مشاركته في القتال.

وفي ضوء هذه التقارير، حذر الرئيس اللبناني، ميشال سليمان، حزب الله من "الغرق في رمال الفتنة".

وانتقد جورج صبرة، القائم بأعمال رئيس الائتلاف الوطني المعارض، في اسطنبول المشاركة المزعومة لحزب الله في القتال داخل سوريا.

وقال صبرة "نتوجه لمن كانوا مقاومين يوما ما لنقول لهم: أنتم تتوجهون بالاتجاه الخاطئ. فالمقاومة ليست في الشمال."

المزيد حول هذه القصة