فرنسا تحلل عينات للاشتباه باستخدام أسلحة كيمياوية بسوريا

Image caption لقطات على موقع يوتيوب لما يعتقد أنه مصاب في هجوم كيميائي في سوريا

قال مسؤول فرنسي رفيع إن فرنسا تقوم بتحليل عينات من آثار مواد يشتبه بأنها أسلحة كيميائية استخدمت ضد مقاتلي المعارضة السورية وقام بتهريبها مراسلون من صحيفة لوموند وأنها ستكشف عن نتائج التحليل في الأيام القليلة القادمة.

وأضاف المسؤول أن باريس أجرت في الآونة الأخيرة اختبارات لعينات أخرى كانت قد حصلت عليها وتشير إلى استخدام غازات سامة في ميدان المعارك.

وقال المسؤول الرفيع الذي طلب ألا ينشر اسمه لوكالة رويترز "قام مراسلو لوموند بتسليم العينات إلى اجهزة المخابرات. وستجرى اختبارات على هذه العينات وتعلن النتائج في الأيام القادمة."

وفي تقرير نشرته على موقعها على الإنترنت يوم الاثنين قالت صحيفة لوموند إن أحد مصوريها عانى من تشوش في الرؤية وصعوبة في التنفس لأربعة ايام بعد هجوم في 13 من ابريل/نيسان على جبهة جوبر في وسط دمشق.

وتبادلت حكومة بشار الأسد ومقاتلو المعارضة الذين يسعون للإطاحة به الاتهامات باستخدام الأسلحة الكيميائية. واستعد محققو الأمم المتحدة منذ أسابيع للتحقيق في الأمر لكن الخلافات الدبلوماسية والمخاوف الأمنية عطلت دخولهم إلى سوريا.

وقال صحفي ومصور من صحيفة لوموند رافقا مقاتلي المعارضة داخل دمشق وحولها لشهرين إنهما شهدا هجمات بأسلحة كيميائية اثناء القتال وتحدثا الى اطباء وشهود آخرين عن آثارها.

وأضاف قوله "إذا تجمعت لدينا عناصر كافية تقول ان اسلحة كيميائية استخدمت فسيتعين علينا ان نتخذ قرارا مع شركائنا بدراسة العواقب المحتملة."

المزيد حول هذه القصة