مقتل 26 شخصا وجرح العشرات في تفجيرات متفرقة بالعراق

  • 29 مايو/ أيار 2013
Image caption لم تتبن أي جهة التفجيرات

لقي 26 شخصا حتفهم وجرح عشرات آخرون في تفجيرات هزت مناطق مختلفة من العاصمة العراقية بغداد.

وتأتي هذه التفجيرات ضمن موجة جديدة من الاعتداءات، هي الأعنف منذ انسحاب القوات الأمريكية من البلد عام 2011. وبلغ عدد القتلى 500 شخصا منذ بداية شهر مايو/أيار.

فقد وقع الهجوم الأعنف في تفجيرات اليوم الأربعاء في شارع الجهاد التجاري، الذي يضم مزيجا من الشيعة والسنة، وخلف 16 قتيلا و38 جريحا، أغلبهم كانوا في موكب حفل زفاف صادف مروره انفجار القنبلة.

وكان السكان السنة في حي الجهاد تلقوا تهديدات من الجماعات المسلحة الشيعية تطالبهم بالرحيل من الحي. وسبق لجماعة جيش المختار أن نفذت هجمات بالسيارات المفخخة.

وقتل 10 أشخاص آخرين وجرح 25 آخرون عندما انفجرت قنبلة ثم سيارة مفخخة قرب سوق في بغداد.

وأكد مسؤولون في المستشفيات وقوع الضحايا، دون الكشف عن أسمائهم، لأنهم ممنوعون من تقديم معلومات.

ولم تتبن أي جهة مسؤولية الهجمات.

ويعيد تصاعد أعمال العنف إلى الأذهان الاقتتال الطائفي الذي أوصل العراق إلى حافة الحرب الأهلية بين 2006 و2007. وكان شهر أبريل/نيسان الشهر الأكثر دموية في العراق منذ عام 2008، حيث بلغ فيه عدد الضحايا 700 شخص، حسب أرقام الأمم المتحدة.

المزيد حول هذه القصة