دعم أمريكي للقرار الأوروبي برفع الحظر على الأسلحة للمعارضة السورية

Image caption رحبت واشنطن بالقرار الأوروبي وأبدت دعمها الكامل له

أعلنت الولايات المتحدة "دعمها الكامل" لقرار الاتحاد الأوروبي القاضي برفع الحظر المفروض على الأسلحة للمعارضة السورية، رغم امتناعها عن تزويدها بالأسلحة.

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الأمريكية باتريك فنتريل "نرحب بقرار الاتحاد الأوروبي وندعم قرار تخفيف حظر السلاح على المعارضة السورية لأن ذلك يشكل جزءاً من جهود المجتمع الدولي لتوفير الدعم الكامل لها".

واضاف فنتريل "يتيح هذا القرار مرونة في تعاطي الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي مع المعارضة السورية ومعركتها لإقصاء الرئيس السوري بشار الأسد من منصبه".

ويأتي هذا الموقف الأمريكي الداعم للقرار الأوروبي وسط رفضها لمطالبة المعارضة السورية بتزويدها بأسلحة نوعية مخافة وقوعها في أيدي جماعات إسلامية متشددة.

استياء روسي

وأثار القرار الأوروبي بشأن رفع الحظر عن الأسلحة للمعارضة السورية حفيظة روسيا - الحليف الرئيسي للأسد - مشيرة إلى أن التدخل الأوروبي في سوريا "سيضر مباشرة" بفرص عقد مؤتمر سلام حول الصراع الشهر المقبل.

وأكدت روسيا الثلاثاء انها ستزود سوريا بصواريخ إس-300 المضادة للطائرات، مشيرة إلى أنها "جزء من صفقة أسلحة موقعة بين البلدين".

وعلّق فنتريل على الموقف الروسي قائلاً "لطالما عارضنا وأدنّا استمرار تزويد النظام السوري بالاسلحة الروسية بكل انواعها"، مضيفاً "كنا واضحين جدا مع الحكومة الروسية في هذا الصدد".

من جهتها، نددت وزارة الخارجية السورية في بيان بقرار الاتحاد الأوروبي، حسبما أوردت وكالة الأنباء الرسمية (سانا).

وجاء في البيان أن "قرار الاتحاد الأوروبي الأخير يعرقل الجهود الدولية الرامية إلى تحقيق تسوية سياسية للأزمة في سورية".

المزيد حول هذه القصة