العراق: إقامة صلاة جمعة مُوَحَّدة تتضمن خطبا تنتقد أداء حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي

العراق
Image caption سبق أن أقام الوقفان السني والشيعي الجمعة الماضية صلاة موحدة عند نصب الشهيد شرقي بغداد

تقيم بعض المحافظات العراقية التي تسكنها أغلبية سنية والتي تشهد تظاهرات واعتصامات منذ نحو ستة اشهر، صلاة جمعة مُوَحَّدة تتضمن خطبا تنتقد أداء حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي.

وقد أطلق المتظاهرون على هذه الجمعة اسم "مسار حراكنا يقهر ميليشياتكم" في إشارة الى الجماعات المسلحة الشيعية المتهمة باستهداف أبناء الطائفة السنية في بغداد والتي يتهم المتظاهرون الحكومة بمساندتها والتستر على أنشطتها واتخاذها أداة لضرب مناوئيها.

وتقام صلاة الجمعة المُوَحَّدة التي تعقبها تظاهرات واعتصامات في الرمادي بمحافظة الانبار وفي سامراء بمحافظة صلاح الدين وفي بعقوبة وعدد من البلدات في محافظة ديالى، في حين يقتصر الامر في كل من بغداد وكركوك والموصل على صلاة جمعة موحدة ينتقد خطباؤها حكومة المالكي.

وتشهد الموصل هجمات مسلحة تستهدف قوات الامن منذ أن قرر المتظاهرون فيها ايقاف التظاهرات لعدم فاعليتها في إجبار الحكومة على الاستجابة لمطالب المتظاهرين.

وكان رئيس الوزراء نوري المالكي قد دعا قبل نحو أسبوعين الى إقامة صلاة جمعة موحدة تجمع أبناء الطائفتين السنية والشيعية، إذ أقام الوقفان السني والشيعي الجمعة الماضية صلاة موحدة عند نصب الشهيد شرقي بغداد حضرها مستشار رئيس الوزراء للمصالحة الوطنية.

ومن المتوقع أن تقام صلاة مماثلة اليوم في جامع الخلاني احد أكبر مساجد الشيعة في بغداد.

من جانب آخر، يحيي شيعة العراق هذا الاسبوع ذكرى وفاة الامام موسى الكاظم أحد أئمة الشيعة الاثني عشرية وذلك من خلال البدء بالسير من مختلف مناطق بغداد ذات الاغلبية الشيعية وبعض المحافظات العراقية في الوسط والجنوب صوب مرقد الامام موسى الكاظم في الكاظمية شمال وسط العاصمة.

وفرضت السلطات العراقية إجراءات أمنية مشددة بهذه المناسبة إذ أغلقت العديد من الشوارع ومنعت سير بعض أنواع المركبات مخافة تعرض الزوار الشيعة لهجمات خصوصا وأن الايام الماضية شهدت موجة تفجيرات راح ضحيتها العشرات من العراقيين أغلبهم من الشيعة.

المزيد حول هذه القصة