الأمم المتحدة: عدد القتلى في العراق فاق الألف خلال شهر مايو

العراق
Image caption رافقت أعمال العنف المتنامية في العراق توترات بين الشيعة والسنة

قالت الأمم المتحدة إن أكثر من ألف شخص قتلوا في هجمات بالعراق خلال شهر مايو/آيار.

وقتل نحو ألفي شخص منذ تصاعد الهجمات في أبريل/نيسان الماضي.

ويحاول تنظيم القاعدة ومسلحون آخرون شن حملة لاثارة صراع طائفي مثل الصراع الذي أودى بحياة عشرات الآلاف في عامي 2006 و2007 .

ورافقت أعمال العنف المتنامية توترات بين الشيعة والسنة. ونظم السنة الذين يمثلون أقلية في البلاد احتجاجات على مدى أشهر احتجاجا على ما يسمونه تهميشا لطائفتهم.

وأنعشت الانتفاضة التي يقودها السنة في سوريا المجاورة واستياء قطاعات واسعة من سنة العراق من حكومة رئيس الوزراء العراقي، نوري المالكي، في العراق آمال جناح تنظيم القاعدة في العراق وجماعات مسلحة سنية أخرى التي بدأت تسترد نفوذا كانت فقدته خلال المعركة الطويلة مع القوات الأمريكية.

"توافق"

وفي مسعى لتطويق الأزمة السياسية التي يمر بها العراق، تجتمع القيادات السياسية عصر اليوم السبت في منزل رئيس المجلس الأعلى الاسلامي عمار الحكيم وسط خلافات حادة بين الفرقاء.

اللقاء الذي جاء بدعوة من رئيس الوزراء نوري المالكي وبمبادرة من عمار الحكيم، قد يثمر حسب رأي البعض عن ترطيب الاجواء وفتح مسارات جديدة لتحديد التوافق الوطني.

ووجهت الدعوة الى نائب رئيس الجمهورية خضير الخزاعي، و نائب رئيس الوزراء صالح المطلك، وزعيم القائمة العراقية إياد علاوي، ورئيس البرلمان أسامة النجيفي، وزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، ورئيس التحالف الوطني إبراهيم الجعفري، وزعيم صحوة العراق أحمد أبو ريشة، وممثلين عن إقليم كوردستان العراق، إضافة إلى حضور رئيس الوزراء نوري المالكي صاحب الدعوة، وعمار الحكيم الذي يقود المبادرة.

المزيد حول هذه القصة