الأزمة السورية: واشنطن قد تترك طائرات إف 16 وصواريخ باتريوت في الأردن

صواريخ باتريوت
Image caption رفض مسؤولون أمريكيون الكشف عن عدد المقاتلات التي سترسل إلى الأردن

تعتزم الولايات المتحدة إرسال بطاريات صواريخ باتريوت ومقاتلات من طراز أف 16 إلى الأردن للمشاركة في مناورات عسكرية، وقد تبقيها هناك بعد انتهاء المناورات لمواجهة المخاطر التي يسببها الصراع المسلح في سوريا.

وقال الناطق باسم القيادة المركزية للقوات الأمريكية "لقد تمت الموافقة على إرسال الطائرات والصواريخ إلى الأردن من أجل تعزيز قدراته الدفاعية".

ورفض مسؤولون أمريكيون الكشف عن عدد المقاتلات التي سترسل إلى الأردن.

وحذر وزير الخارجية الأمريكي جون كيري من إن سوريا قد تنهار تماما.

ومن المقرر أن تنشر الأمم المتحدة، قريبا، أحدث تقاريرها حول انتهاكات حقوق الأنسان في سوريا.

ومن المتوقع أن يتضمن التقرير، وهو الخامس من نوعه، دلائل جديدة على فظائع ترقى إلى جرائم حرب وجرائم ضد الأنسانية.

تأتي هذه التطورات بينما تتسارع الجهود الدبلوماسية الدولية من أجل عقد محادثات سلام لأنهاء الأزمة في جنيف.

تحذير

وقامت الولايات المتحدة بخطوة مشابهة لتعزيز القدرات الدفاعية لتركيا حين أرسل حلف شمال الأطلسي "الناتو" بطاريات صواريخ باتريوت لنشرها على امتداد الحدود مع سوريا.

وجاء قرار نشر الصواريخ بعد أن حذرت الولايات المتحدة النظام السوري من إمداد حزب الله بصواريخ متطورة.

وسيثير إرسال صواريخ باتريوت وطائرات اف 16 الى الاردن تكهنات بشأن إمكانية تدخل أمريكي في سوريا.

وكانت الولايات المتحدة قد أرسلت من قبل، حوالي 200 جندياً أمريكياً إلى الأردن لتحضير البلاد إلى عملية عسكرية في سوريا بما فيها سيناريوهات لحماية الأسلحة الكيماوية السورية.

وقالت جين بساكي الناطق باسم وزارة الخارجية الأمريكية إنه لم يتخذ قرار بعد بشأن الابقاء على بطاريات الصواريخ ومقاتلات إف 16 في الأردن.

وأوضحت أن بعضا من هذه الاسلحة قد يبقى لتعزيز قدرات الجيش الأردني بالنظر إلى الصراع في سوريا.

والمعروف أن صواريخ باتريوت مصممة لاعتراض صواريخ من طراز سكود أو أي صواريخ قصيرة المدى، ويمكن نشرها لفرض حظر جوي.

المزيد حول هذه القصة