استمرار الاحتجاجات العنيفة في تركيا لليوم الرابع على التوالي

اندلعت مواجهات عنيفة في شوارع مدينة أسطنبول في اليوم الرابع على التوالي من الاحتجاجات المناهضة للحكومة التركية.

واستخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه ضد المتظاهرين الذين كانوا يحاولون القيام بمسيرة باتجاه مكتب رئيس الوزراء.

كما حدثت اشتباكات في العاصمة التركية أنقرة.

وتأتي أعمال العنف قبل إضراب دعت له احدى نقابات العمال الرئيسية في تركيا يومي الثلاثاء والأربعاء.

واصيب مئات الأشخاص خلال الاحتجاجات وتوفي شخص واحد بعد أن صدمته سيارة استهدفت مجموعة من المتظاهرين.

هبوط البورصة

ونتيجة لتفاقم الأحداث في البلاد، سجلت بورصة اسطنبول هبوطا حادا حيث هبطت بنسبة 10.5 بالمئة، وهو ما يعد أكبر هبوط لها منذ 16 شهرا.

كما هبطت الليرة التركية بنسبة 16 بالمئة.

وأدانت نقابة اتحاد العاملين في القطاع العام بشدة استخدام الحكومة "المفرط" للعنف ضد المتظاهرين مشيرة إلى أنها تتوقع استجابة باقي النقابات العمالية لدعوة الاضراب.

كان رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان أدان الاحتجاجات واصفا من يقومون بها بـ "المتطرفين" بينما دعا عبدالله غول الرئيس التركي إلى التهدئة مشيرا إلى أن الاحتجاج هو جزء من الديموقراطية.

المزيد حول هذه القصة