ماهي حقيقة الصراع بين المتناحرين في سوريا؟

Image caption يشكل المسلمون السنة حوالي 75 في المئة من سكان سوريا

كتبت غيرترود بيل عام 1907 قائلة "ليس هناك أمة من العرب". " فدولة سوريا تسكنها أجناس تتحدث اللغة العربية لكن جميعها يحرص على التناحر".

ويوصف الصراع السوري الدائر حاليا بأنه ذو صبغة طائفية أيضا، على الرغم من تصريحات بعض الأيدولوجيين المتناحرين بأن الكثير من السوريين يرفضون قبول اصباغ الحرب بصبغة دينية.

إذا أين تكمن الحقيقة؟

خلال الفترة بين أوائل القرن السادس عشر وعام 1918 حكمت الامبراطورية العثمانية معظم منطقة الشرق الأوسط بما في ذلك سوريا. واتسم حكمها بالتسامح مع غير المسلمين، وشجعت مدنا تعددية كبيرة مثل حلب ودمشق، حيث تعايش الكثير من العقائد المختلفة وزاول أصحابها التجارة بطريقة تتأسس على الاعتماد المتبادل.

بالطبع، فإن نظام الحكم العثماني، الذي كان يفرض ضرائب باهظة على غير المسلمين، أصبح يعتمد ماليا على هذا النظام المتعدد الثقافات.

ففي الوقت الذي كانت الحياة بين هذه المجموعات المختلفة تسير على نحو سلس يرضي الجميع، فإن نظام الحكم العثماني خلق نظام حكم معقدا من القواعد والقيود.

فعلي سبيل المثال لم يكن هناك تشجيع لعمليات الزواج بين الجماعات المختلفة، ليس على الأقل من جانب رجال الدين بالنسبة لمناطق تميزت بحس عالي من الهوية والفصل بين التجمعات.

تعصب ومكاسب

وفي ظل هذا الهيكل السلطوي الموسع، كان ينظر رجال الدين السنة إلى أعضاء الطوائف الإسلامية الأخرى، مثل الدروز والإسماعيلية والعلوية، على أنهم مهرطقون، يأتون في مرتبة أقل من "أهل الكتاب" أي اليهود والمسيحيون.

وبالطبع وجد جون لودويغ بوكهارت، الذي تجول في ربوع سوريا في الفترة من عام 1810 الى 1812 ، أعضاء هذه الطوائف الإسلامية يعملون في الخفاء ويخشون الموت بل ويتظاهرون بأنهم من السنة، كونهم يعلمون "أنه لا يوجد أي مثال على التسامح مع الوثنيين".

كما شهد بوكهارت على وجود خلافات مشابهة وأعمال عنف في محيط الطوائف المسيحية، أي بين أتباع الطائفة الكاثوليكية واليونان الأرثوذكس.

ووصف الظاهرة بأنها "نظام متعصب ينظر إليه الأتراك بعين الرضا، لأنهم يحققون مكاسب من استمراره."

Image caption الحاكم التركي لسوريا جمال باشا خلال مسيره في دمشق عام 1917

واتسمت العقود الأخيرة من فترة الحكم العثماني بتنامي الاضطرابات والغموض، حيث بدأت بعض المناطق في الامبراطورية تجنح نحو الاستقلال، كما اصبحت القوى الغربية أكثر اتحادا وأدعت بأنها حامية لحقوق الاقليات. كما شهدت أحداث الشغب المناهضة للمسيحيين عام 1860 في دمشق سقوط 8 آلاف قتيل.

وعندما غزا الجيش البريطاني سوريا عام 1918 احتدم التصادم من أجل السلطة بين الجماعات المختلفة. وكتب الجنرال إدموند اللنبي من دمشق "جميع الدول والدول المحتملة وكافة طوائف الأديان والسياسات تتصادم مع بعضها."

نظم فرق تسد

هذه التوترات احتدمت على يد الفرنسين الذين أداروا سوريا في الفترة بين الحربيين العالميتين بنظام فرق تسد. وكان ذلك من الاختلافات المهمة مقارنة بفترة العثمانيين.

وادراكا لذلك كانت الأغلبية السنية أكثر عنفا في أحيان كثيرة، واستطاع الفرنسيون كبح جماحها من خلال دفع الأقليات في الجيش وقوى الأمن الأخرى.

وعندما سيطر الجيش على الحكومات المدنية المحلية التي تولت مقاليد سوريا في أعقاب الحرب عام 1963، تولى المسيحيون والدروز والعلويون الكثير من المناصب القيادية في الجيش. كما أصبحت أيدولوجية حزب البعث التي تتبنى العلمانية والاشتراكية والعربية مهمة للغاية في تكوين الجيش وتمكين الأقليات.

وفي الوقت الذي أصبحت فيه الأيدولوجية المناهضة للطائفية ركيزة لحزب البعث، لم تستطع الطوائف المكونة للحزب الانفصال عن إحساسها بهويتها.

ففي عام 1966 على سبيل المثال، شكا الدروز من أن العلويين تولوا السلطة، وقالوا "انتشرت روح الطائفية على نحو مخز في سوريا، لاسيما في الجيش، وفي تعيين الضباط وحتى المجندين."

وبزغ نجم حافظ الأسد، والد الرئيس السوري الحالي بشار الأسد، منتصرا في هذا الكفاح من أجل السلطة عام 1970، واستطاع تدريجيا تضييق الخناق على خصومه والتخلص من المنشقين.

Image caption الرئيس السوري بشار الأسد ينتمي إلى العلويين

وعلى الرغم من كونه أصبح أول رئيس ينتمي للطائفة العلوية يحكم سوريا وقلد العديد من الأفراد الذين ينتمون إلى طائفته مناصب قيادية، كان الأسد يسعى إلى رسم صورة لنظامه بأنه غير طائفي.

حتى وقتنا هذا، تتجنب حكومة بشار الأسد عموما الحديث بلغة الطائفية، على الرغم من كون رحيل أنصاره البارزين عنه أمثال عائلة طلاس جعلته أكثر اعتمادا على العلويين وبعض الجماعات الأخرى.

كما تنحي حكومة دمشق باللائمة على "إرهابيين أجانب" وتنظيم القاعدة بشأن إذكاء المصاعب التي تواجه البلاد وتشجيع المعارضة للأيدولوجية السنية المسلحة.

صراع الطوائف

في عام 1982، سحق النظام انتفاضة قام بها الإخوان المسلمون في مدينة حماة ، الأمر الذي أسفر عن سقوط 20 ألف قتيل. وعلى الرغم من وصف ذلك رسميا بمعركة ضد تطرف يعرض للخطر التنوع الثقافي الذي تتمتع به البلاد، فقد اعتبرت محاولة لكبح جماح الأغلبية السنية لتقرير مستقبل سوريا.

ومع زيادة حدة العنف في سوريا، ساندت الأطراف الخارجية أطراف الصراع المختلفة، ورسمت ملامح الصراع على نطاق أوسع بصدام بين السنة والشيعة.

فهناك حسن نصر الله، الأمين العام لجماعة حزب الله الشيعية، الذي يسعى لتبرير دخول مقاتليه في الحرب.

في حين استجاب الشيخ يوسف القرضاوي، رجل الدين السني البارز، بالدعوة الى الجهاد قبل يومين ضد جماعة حزب الله والمصالح الإيرانية في سوريا. وقال إن القتال في سوريا واجب على كل سني.

وتبرز مشاهد فيديو من جبهة المعركة في مدينة القصير أخيرا كيف تغلغلت لغة الحرب المقدسة في نفوس المقاتلين السوريين.

إنه ميراث طويل في التاريخ السوري ترك بصمات البعثيين والعثمانيين لدى كافة الناس إلى جانب المصلحة الوطنية الأكبر، لكنه بالتأكيد ميراث خلف مجتمعا غير متضامن يعي جيدا الهوية الطائفية، ومنفتح، إلى حد ما، على رسائل يبعثها أولئك الذين يبشرون بحرب مقدسة.

المزيد حول هذه القصة