مسلحو المعارضة السورية "يسيطرون" على معبر القنيطرة الحدودي في الجولان

Image caption مصادر إسرائيلية تقول إنه لم يتضح بعد الجهة التي تسيطر على المعبر

أفاد نشطاء سوريون وإذاعة الجيش الإسرائيلي بأن مسلحي المعارضة سيطروا على معبر حدودي على الخط الفاصل بين إسرائيل وسوريا في هضبة الجولان المحتلة.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض، ومقره بريطانيا، إن "هذه هي المرة الأولى التي يسيطر فيها مسلحو المعارضة على معبر عند الخط الفاصل بين إسرائيل وسوريا في الجولان ولكن لم يتضح ما إذا كان مقاتلو المعارضة سيستطيعون الاحتفاظ بالموقع".

وأضاف المرصد أن مقاتلي المعارضة سيطروا على المعبر القريب من مدينة القنيطرة القديمة في الجولان.

في غضون ذلك، سقطت عدة صواريخ قرب مدينة بعلبك اللبنانية، قادمة من الأراضي السورية، وذلك غداة تهديد قادة المعارضة المسلحة بضرب أهداف في لبنان، ردا على دعم حزب الله للقوات النظامية.

وفي وقت سابق، طالبت الولايات المتحدة حزب الله وإيران، وهما أبرز حلفاء حكومة دمشق، بسحب أي قوات لهما من سوريا.

وأكدت إذاعة الجيش الإسرائيلي الأنباء قائلة إن "الجيش يؤكد أن معبر القنيطرة سقط بأيدي المقاتلين" وذلك بحسب مسؤولين عسكريين إسرائيليين.

وأضافت الإذاعة أن المواجهات لا تزال مستمرة في البلدة التي تحمل الاسم نفسه والقريبة من المعبر.

وذكرت مصادر أمنية إسرائيلية أن تبادلا لإطلاق النار وقع حول المعبر لكنها أضافت أنه من غير الممكن التحديد ما إذا تمت السيطرة عليه.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مسؤول إسرائيلي، رفض الكشف عن اسمه، قوله "هناك تبادل لاطلاق النار. المواجهات مستمرة ومن الصعب تحديد الجهة المسيطرة".

وأضاف المسؤول أن الجيش الإسرائيلي حذر المزارعين من الاقتراب من المنطقة مشيرا إلى أن عددا غير محدد من الجنود السوريين نقلوا إلى مستشفى في شمال اسرائيل لتلقي العلاج.

كما صرح مزارع في الجولان يدعى اليكس شالوم لوكالة رويترز بأنه شاهد أعمدة دخان كثيفة في السماء فوق المنطقة وسيارات الإسعاف أثناء نقل مصابين.

وأكدت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي إغلاق الطرق المؤدية إلى القنطيرة ولكن دون الإدلاء بأي تفاصيل.

المزيد حول هذه القصة