هولاند يطالب بالافراج عن صحفيين فرنسيين فقدا في سوريا

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

طالب الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند بالافراج الفوري عن اثنين من الصحفيين الفرنسيين كانا قد فقدا في سوريا.

وقال هولاند في تصريحات صحفية اطلقها من اليابان إنه ليس هناك من مبرر لاحتجاز الصحفيين.

وكانت محطة اوروبا 1 الاذاعية الفرنسية قد اعلنت أن الصحفيين ديديه فرانسوا وادوارد الياس قد اختفيا منذ ما يقرب من يوم اثناء تغطيتهما للصراع في مدينة حلب السورية.

وقال هولاند إن الصحفيين "لا يمثلان أي دولة"، وانهما كانا يعملان "من أجل أيصال المعلومة للعالم" حول الأوضاع السائدة في سوريا.

على صعيد آخر قالت الأمم المتحدة إنها تبحث عن بدائل للقوة النمساوية المشاركة في قوة حفظ السلام الدولية المنتشرة في مرتفعات الجولان المحتلة، والتي أعلنت فيينا أنها بصدد سحبها بعد قتال ضار وقع امس في المنطقة بين القوات الحكومية السورية ومسلحي المعارضة.

Image caption آلية مدرعة للجيش السوري في بلدة القصير

من جهتها، أعربت إسرائيل عن أسفها لقرار سحب الجنود النمساويين الذين يشكلون أكثر من ثلث القوة الموكل إليها مراقبة وقف إطلاق النار في الجولان.

وكان مقاتلو المعارضة السورية قد استولوا صباح امس على معبر القنيطرة الحدودي في الجولان، قبل أن تستعيد القوات النظامية السيطرة عليه بعد ساعات.

"تهديد غير مقبول"

وقال الرئيس الفرنسي "لقد فقدنا الإتصال بهذين الصحفيين، ولكننا لا نعرف بالضبط ظروف اختفائهما"، مؤكدا أن "الصحفيين يجب أن يعاملا كصحفيين."

وكانت باريس قد اتهمت في وقت سابق من الأسبوع الجاري "النظام السوري وأعوانه" باستخدام غاز السارين السام في حربهم ضد المعارضة السورية المسلحة، وقالت إن الفحوص المختبرية التي أجرتها أثبتت أن دمشق استخدمت غاز الأعصاب هذا أكثر من مرة.

المزيد حول هذه القصة