الأوروبيون لتركيا: لا مكان للقمع في المجتمعات الديمقراطية

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

إنتقد مسؤول أوروبي رفيع الأسلوب المتشدد الذي تعاملت به الشرطة التركية مع الاحتجاجات التي شهدها ذلك البلد في الأيام السبعة الأخيرة.

وقال المسؤول، وهو ستيفان فول، مفوض توسعة الإتحاد، لجمع كبير في اسطنبول ضم رئيس الحكومة التركية رجب طيب أردوغان، إنه من الضروري على الحكومة إجراء تحقيق "سريع وشفاف" فيما حدث.

وأكد فول أن للشعوب في المجتمعات الديمقراطية الحق في التظاهر السلمي، وأن لا مكان للقمع في الدول الديمقراطية.

ولكنه أكد بالمقابل على أن الإتحاد الأوروبي ما زال يدعم طلب تركيا الإنضمام إليه رغم قلقه من التعسف الذي تعرض له المحتجون.

وقال "دعوني أناشد تركيا ألا تتخلى عن قيم الحرية وحقوق الإنسان الأساسية، وأستطيع أن أؤكد لكم بأننا (أي الاتحاد الأوروبي) لا ننوي التخلي عن مشروع انضمام تركيا للإتحاد."

وكانت الحكومة التركية قد اعترفت بأن الشرطة استخدمت بالفعل شدة مبالغ بها في بعض المناسبات.

ولكن أردوغان يصر على أنه لا يستطيع الإمتثال لمطالب المحتجين لأنه مسؤول أمام نصف الناخبين الأتراك الذين صوتوا له، ودعا إلى إنهاء فوري للاحتجاجات التي تتواصل ضد حكومته منذ أكثر من أسبوع.

وقال في تصريحات أدلى بها الجمعة إن الإحتجاجات عبارة عن محاولة تقوم بها "أقلية" للهيمنة على الأغلبية.

وقال "إذا تعاملنا مع هذه الظاهرة بعدم اكتراث، ستسألني الـ 50 بالمئة التي صوتت لنا عن السبب."

وكان أردوغان قد طالب، في كلمة ألقاها في حشد في أنصاره عقب وصوله إلى مطار إسطنبول عائدا من جولة في دول افريقيا الشمالية، أن ينأى الشعب التركي بنفسه عن هذه الاحتجاجات، واتهم المشاركين فيها بسرقة المحال التجارية وتدمير المنشآت.

وقال أمام الآلاف من مؤيديه "لا يمكن أن نغمض أعيننا على تجاوزات الذين يخربون مدننا ويخربون الممتلكات العامة ويلحقون الأذى بالناس".

وحض مؤيديه على عدم الانجرار إلى العنف.

وكان نحو عشرة آلاف من مؤيدي حزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه أردوغان قد توجهوا إلى مطار اسطنبول للترحيب برئيس الحكومة فجر الجمعة.

وقال أردوغان في الكلمة التي وجهها إلى مؤيديه "لم نكن أبدا دعاة تفرقة أو من الساعين لاثارة التوتر، ولكننا لا نستطيع أن نصفق للوحشية."

وبينما هتف بعض مؤيديه "لنذهب ونسحق تقسيم" في إشارة إلى الميدان الذي يشهد الاحتجاجات في اسطنبول، حضهم أردوغان على التوجه إلى منازلهم بسلام.

وقال "لقد تحليتم بالهدوء والروية والحكمة. لنعود كلنا إلى منازلنا."

ورد أردوغان على الدعوات التي أطلقها بعض المحتجين له بالاستقالة بالاشارة إلى النصر الذي حققه في الانتخابات الأخيرة التي جرت عام 2011 التي فاز فيها بـ 50 بالمئة من الأصوات إذ قال "يقولون إني رئيس حكومة 50 بالمئة من الشعب التركي فقط، وهذا ليس صحيحا، فقد خدمنا الشعب التركي بأسره من شرقي البلاد إلى غربيها."

وكان هذا التجمع هو الأول المؤيد لأردوغان منذ اندلاع الاحتجاجات ضد حكومته الأسبوع الماضي، ويقول مراسل بي بي سي في اسطنبول مارك لاون إن الترحيب الحار الذي حظي به برهن على أنه ما زال يتمتع بشعبية كبيرة.

ولكن مراسلنا أضاف أن الكلام الذي أدلى به سيصب الزيت على نار الاحتجاجات، إذ يبدو أن الانقسام الذي تشهده البلاد سيتعمق في الايام المقبلة وقد يتحول إلى أزمة خطيرة جدا.

"جماعات إرهابية"

وقبل أن يصل إلى بلاده، وخلال زيارته إلى تونس، اتهم أردوغان الخميس "جماعات إرهابية" باستغلال الاحتجاجات، رغم إقراره بأن بعض الأتراك شاركوا في الاحتجاجات بدافع القلق على البيئة.

وقال إن من بين هذه الجماعات جماعة أعلنت مسؤوليتها عن تفجير استهدف السفارة الامريكية في انقرة في أول فبراير/ شباط، في إشارة إلى جبهة حزب التحرير الشعبي الثوري.

وفي مؤتمر صحفي، عقده مع نظيره التونسي قال أردوغان موجها كلامه للمتظاهرين "إذا قلت: سأعقد اجتماعا ثم ذهبت تحرق وتدمر فلن نسمح لك بذلك... نحن ضد هيمنة الأغلبية على الأقلية ولا نسمح في الوقت نفسه بالعكس".

حشود معارضة

وتواصلت المظاهرات المناوئة للحكومة التركية الخميس حيث احتشد الآلاف من المتظاهرين في مدينتي إسطنبول وأنقرة، قبيل وصول رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان من جولته في شمال أفريقيا.

كما تجمع الآلاف من المحتجين في ميدان تقسيم في إسطنبول مطالبين باستقالة أردوغان، في أجواء احتفالية سادها الرقص والغناء.

Image caption اتسمت الاحتجاجات في جانب منها بالعنف

وإثر قمع، وصف بالعنيف، من جانب الشرطة، منذ نحو أسبوع، لمظاهرة في إسطنبول، عبر المشاركون فيها عن رفضهم خطط بلدية المدينة إزالة أحد المتنزهات، اتسع نطاق المظاهرات لتتحول إلى حركة احتجاج طالبت باستقالة أردوغان.

ويعترض المتظاهرون على إعادة بناء ثكنة عسكرية على الطراز العثماني في مكان المتنزه.

وتوفى شرطي، متأثرا بإصاباته إثر سقوطه من على جسر في مدينة أضنة جنوبي البلاد، أثناء مطاردته محتجين.

وبذلك يصل عدد القتلى في هذه الاحتجاجات، حتى الآن، إلى 3 أشخاص.

وقد أسفرت المظاهرات وأعمال العنف التي صاحبتها عن إصابة الآلاف، منهم المئات من رجال الشرطة.

المزيد حول هذه القصة