مقتل 7 وإصابة العشرات في مواجهات بمدينة بنغازي الليبية

اشتباكات في بنغازي
Image caption كان العشرات يتظاهرون أمام مقر كتيبة درع ليبيا في بنغازي مطالبين بحظر المليشيات عندما وقعت المواجهات.

أفادت تقارير بمقتل سبعة أشخاص على الأقل وإصابة العشرات بجروح في مواجهات بين مليشيا ومتظاهرين "مناهضين للمليشيات" في مدينة بنغازي الليبية.

وقال شهود عيان من سكان بنغازي أن عشرات المتظاهرين كانوا يتظاهرون أمام مقر كتيبة درع ليبيا في المدينة مطالبين بحظر المليشيات عندما وقعت المواجهات.

ونقلت وكالات الأنباء عن مصادر طبية في مستشفى الجلاء ببنغازي قولها إن المستشفى استقبلت سبعة قتلى من المظاهرات و"عشرات" الجرحى.

بيد أن متحدث باسم غرفة العمليات الأمنية في بنغازي قلل من عدد الضحايا قائلا " تقول تقارير أولية أن 18 شخصا قد جرحوا وقتل شخصان. ولم يتخذ أي إجراء عسكري حتى الآن. وننتظر تدخل الشيوخ" لحل الأزمة.

وتقول المليشيا، التي تحمل اسم "كتيبة درع ليبيا" وتضم ثوارا سابقين ممن اشتركوا في حرب الإطاحة بالزعيم الليبي السابق معمر القذافي، إنها جزء من جيش التحرير الوطني وتعمل بموافقة وزارة الدفاع الليبية.

"قوة خاصة"

وقال أحد شهود العيان إنه شاهد نحو 200 متظاهر من منطقة تقع شرقي بنغازي، وكانوا غير مسلحين، إلا أن حفنة أشخاص بينهم كانت تحمل بنادق من نوع كلاشينكوف.

وأضاف "عندما كنت هناك، لم اشاهد أيا من المتظاهرين قد استخدمها" أي البنادق.

وقال المتحدث باسم الجيش عبد الله الشافي لبي بي سي كان المتظاهرون يطالبون بمغادرة الكتيبة من المنشآت التي تتمركز فيها.

وأضاف "سيتم الآن نشر قوة خاصة" في المدينة والموقع الذي شهد المواجهات.

وتحاول الحكومة الليبية منذ سقوط القذافي الحد من نفوذ المليشيات المتزايد، ونزع سلاحها ودمجها بالجيش النظامي.

بيد أن الحكومة الليبية التي تواجه صعوبات في تشكيل جيش وشرطة محترفين، تلجأ بانتظام إلى الاعتماد على مليشيات الثوار السابقين لتأمين حدودها أو فصل نزاعات قبلية.

وفي تشرين الأول/أكتوبر تظاهر سكان بنغازي احتجاجا على المليشيات وطردوا بعضها من قواعدها في المدينة.

المزيد حول هذه القصة