خبير أممي يدعو للتحقيق في "تعذيب إسرائيل لفلسطينيين"

Image caption فولك يقول إن التعذيب والانتهاكات واسعة الانتشار في سجون إسرائيل

قال المقرر الخاص في الأمم المتحدة، ريتشارد فولك، في تقرير أعده عن المساجين الفلسطينيين في إسرائيل، إن الانتهاكات تتم بشكل واسع.

وقال أيضا إن الحصار المفروض على غزة يشكل "عقابا جماعيا" للفلسطينيين، ودعا إلى رفعه.

وتتهم إسرائيل فولك بأنه متحيز ضدها، ولكنها امتنعت عن التعليق على تقريره.

ودعت الولايات المتحدة الأمريكية، التي تشكك في حياد التقرير، إلى غزل فولك من منصبه.

وأكد فولك، أستاذ القانون بجامعة برينستون، أن الوضع بالغ الخطورة، ودعا إلى تحقيق دولي في القضية.

ويوجد حاليا 4500 فلسطيني في سجون إسرائيل، وتقول الأمم المتحدة إن 700 ألف فلسطيني دخلوا السجون الإسرائيلية. منذ 1967.

وحض فولك على رفع الحصار الإسرائيلي على قطاع غزة، قائلا إنه "عقوبة جماعية" تطال 1.5 مليون فلسطيني.

وأوضح أن 70 في المئة من سكان غزة يعيشون على المساعدات الدولية، و90 في المئة من المياه هناك غير صالحة للاستهلاك البشري، وعليه فإن المطلوب هو تغيير جذري وعاجل ليحصل الفلسطينيون على أبسط الحقوق.

وفي عام 2008 تعرض فولك للانتقاد عندما شبه ما تقوم به إسرائيل بما كانت تقوم به النازية. وغابت إسرائيل عن اجتماع جنيف لأنها أوقفت تعاملها مع مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، حيث تتهمه بالتحيز في الانتقاد.

ولكن الدول العربية وبعض دول عدم الانحياز رحبت بتقرير فولك، قائلة إنه سلط الضوء على وضع حقوق الإنسان، الذي يتطلب تحقيقا دوليا.

المزيد حول هذه القصة