الحكم بسجن 3 ناشطات أوروبيات في تونس تظاهرن عاريات الصدور

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قضت محكمة تونسية بالسجن لمدة 4 شهور على ثلاث ناشطات نسويات تظاهرن عاريات الصدور.

وأدان القاضي الناشطتين الفرنسيتين وهما بولين إيلييه ومارغريت ستيرن والالمانية جوزيفين ماركمان بتهمة خدش الحياء العام.

واعتقلت النساء الثلاث في مايو/أيار بعدما تظاهرن من أجل إطلاق الناشطة التونسية أمينة تيلر، التي أتهمت بالقيام بفعل خادش للحياء العام.

وتنتمي النساء الثلاث إلى جماعة "فيمن" النسوية الأوكرانية التي تتظاهر عضواتها عاريات الصدور.

"الاستغلال الجنسي"

وقالت الناشطات خلال محاكمتهن الاربعاء إنه لم يكن هناك أي شيء خادش للحياء أو ايحاءات جنسية خلال التظاهرة اللواتي شاركن فيها في 29 مايو/أيار، بحسب وكالة فرانس برس.

وأكدت الناشطات ان التظاهرة كانت فقط لدعم زميلتهن أمينة تيلر المسجونة بتهمة "حمل رشاش الفلفل".

وكانت أمينة قد اعتقلت بعد قيامها بكتابة كلمة "فيمن" على أحد الجدران في مدينة القيروان حيث كان السلفيون يستعدون لعقد مؤتمر غير مصرح به.

وقد أثارت أمينة جدلا في مارس/آذار حين نشرت صورها على فيسبوك بصدر عار كتب عليه "جسدي لي"، وهاجمها البعض بينما عبر كثيرون عن تضامنهم معها.

وتصف "فيمن" نفسها بأنها "تحارب نزعة التسلط الرجولي في ثلاثة مظاهر هي الاستغلال الجنسي للنساء والديكتاتورية والدين".

وعقب الإطاحة بالرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي في 2011، شهدت تونس تزايدا واضحا في نشاط الجماعات الإسلامية المتشددة المعروفة باسم "السلفيين" والتي تطالب بنشر وتطبيق المزيد من المظاهر الدينية في المجتمع التونسي.

المزيد حول هذه القصة