مصر ترى أن لمواطنيها حرية الانضمام للقتال في سوريا

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

أعلن سكرتير الرئيس المصري محمد مرسي للشؤون الخارجية خالد القزاز أن المصريين الذين يقاتلون في سوريا من حقهم المشاركة في القتال.

وقال القزاز انه لن تتم محاكمتهم لدى عودتهم إلى البلاد.

ورداً على سؤال لوكالة أسوشيتد برس بشأن موقف الحكومة من المصريين الذين "يجاهدون" في سوريا قال القزاز إن "حرية السفر مفتوحة لكل المصريين" مشيراً إلى أن الحكومة لن تعاقب المصريين على ما يقومون به في دول أخرى.

وأوضح أن "الرئاسة لا ترى أن المصريين الذين يقاتلون في سوريا يهددون أمن مصر".

Image caption قتل عشرات المقاتلين المصريين في سوريا خلال العامين الماضيين

وتزامنت تصريحات القزاز مع مؤتمر حضره حشد من علماء المسلمين السنة أعلنوا فيه الجهاد ضد إيران وحزب الله والشيعة المقاتلين في سوريا.

وأثار هذا الإعلان المخاوف من توسع نطاق المعارك الجارية في سوريا وتحولها إلى حرب طائفية واسعة في المنطقة العربية حيث دعا العلماء السنة شباب المسلمين إلى التوجه إلى سوريا وحمل السلاح لقتال من قالوا "إنهم ينتهكون حرمات المسلمين ويقتلون النساء والأطفال".

وفي اجتماع مع الصحفيين الأجانب قلل القزاز من المخاوف من تحول الشباب المصري الى التطرف بعد خوض تجربة القتال في سوريا.

وأوضح القزاز أنه بعد خلع نظام مبارك أصبحت مصر لا تتعاون مع الاستخبارات الأمريكية في ما يسمى ببرنامج مكافحة الإرهاب والذي استخدمه النظام السابق لاعتقال العشرات وتعذيبهم للاشتباه فيهم.

وقال القزاز "لم نعد مركزا للاعتقال أو مطاردة المصريين بناء على ما يفعلونه في أي بلد أخر".

المزيد حول هذه القصة