مصر:اشتباكات في الإسكندرية بين مؤيدين ومناهضين للحكومة

مصر
Image caption تقول "حملة تمرد" إنها اقتربت من جمع 15 مليون توقيع لسحب الثقة من الرئيس.

وقعت اشتباكات بين مؤيدين ومعارضين للحكومة المصرية في منطقة الرمل شرقي مدينة الإسكندرية الساحلية، ثاني أكبر مدينة في مصر، مما اسفر عن سقوط عدد من الجرحى من الجانبين.

وتمكنت قوات الشرطة من الفصل بين الجانبين ونجحت في فض الاشتباكات خلال وقت قصير.

تبادل الاتهامات

وتبادل حزب الحرية والعدالة وحملة تمرد المناهضة لحكم الرئيس المصري محمد مرسي، الاتهامات بالمسؤولية عن اندلاع هذه الاشتباكات.

وقال عاطف أبو عيد المتحدث باسم الحرية والعدالة بالإسكندرية لبي بي سي إن عددا من أفراد حملة تمرد أصروا على تنفيذ عرض مناهض للرئيس محمد مرسي وجمع توقيعات تستهدف الإطاحة به أمام أحد مقار الحزب وبالتزامن مع فعاليات سوق خيرية، وهو ما أدى إلى اشتعال الاشتباكات.

بينما قال خالد القاضي منسق حملة تمرد بالإسكندرية لبي بي سي إن أعضاء من الحملة تعرضوا للاعتداء ما أدى إلى إصابة عدد منهم وسرقة الآلاف من استماراتها.

وحملة تمرد قام بها مجموعة من الشباب المعارضين لحكم مرسي، ويهدفون إلى الضغط عليه من أجل إجراء انتخابات رئاسية مبكرة من خلال جمع 15 مليون توقيع "لسحب الثقة" من الرئيس المصري.

المزيد حول هذه القصة