دمشق ترفض الاتهامات الأمريكية باستخدامها أسلحة كيميائية

  • 14 يونيو/ حزيران 2013
الرئيس الامريكي
Image caption إعلان أوباما جاء بناء على تقرير لإدارته

ردت الحكومة السورية على التقرير الامريكي الذي خلص الى ان القوات السورية استخدمت أسلحة كيميائية ضد المعارضين، بما في ذلك غاز الاعصاب، بأنه "حافل بالأكاذيب".

وقال مصدر في الخارجية السورية إنّ البيانالأمريكي استند إلى "معلومات مفبركة سعت إلى تحميل الحكومة السورية المسؤولية عن استخدام هذه الأسلحة بعد تواتر التقارير التي أكدت امتلاك المجموعات الإرهابية المتطرفة الناشطة في سوريا مواد كيميائية قاتلة والتكنولوجيا اللازمة لإنتاجها وتهريبها من بعض دول الجوار".

ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا" عن المصدر قوله إنّ "الولايات المتحدة تمارس إزدواجية فاضحة في تعاطيها مع الإرهاب"، وأوضح أنّها "في الوقت الذي تدعي فيه حرصها على مكافحة الإرهاب وتصدر قرارات بإدراج "جبهة النصرة" على قوائمها لمكافحة الإرهاب تقوم الإدارة الأميركية بتوفير الدعم للمجموعات الإرهابية في سوريا بالسلاح والمال والعتاد، وتوفر التغطية السياسية لتلك المجموعات عبر منع مجلس الأمن من إدانة المجازر التي ترتكبها وآخرها مجزرة حطلة في محافظة ديرالزور التي ارتكبتها "جبهة النصرة" وأودت بحياة ما يزيد على ستين شخصا معظمهم من النساء والأطفال".

واعتبر المصدر نفسه أنّ القرار الأمريكي يؤكد أنّ "سلوك الولايات المتحدة إزاء الأزمة في سوريا يعكس تورطها المباشر في سفك دماء الشعب السوري ويثير تساؤلات جدية حول صدق نواياها في المساهمة بإيجاد حل سياسي للأزمة في سوريا في الوقت الذي تقوم فيه بتسعير العنف والإرهاب عبر تسليح المجموعات الإرهابية التي تستمر بارتكاب جرائمها ضد السوريين بدعم من الولايات المتحدة وحلفائها".

نصرالله

تزامناً مع ذلك، في كلمة ألقاها اليوم، قال الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله إن "الكلام عن بدء تسليح المعارضة السورية كذب، فالتسليح يسير منذ زمن. هناك من لا يأبه لسقوط الناس والارواح، فقط يريدون اسقاط النظام في سوريا".

وحذر من أن "البديل للنظام في سوريا هو الفوضى".

وأضاف: "الجيش العربي السوري يقاتل على مختلف الاراضي السورية ونحن نقوم بجزء من المسؤولية في مواجهة هذا المشروع الكوني الذي يريد اسقاط المنطقة وليس فقط سوريا، هذا هو المشروع الامريكي الاسرائيلي التكفيري".

قرار أوباما

جاء ذلك بعدما أعلن البيت الأبيض أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما أعلن أنه سيمدّ المعارضة السورية بالأسلحة بشكل مباشر، في قرار يصدر للمرة الأولى.

وقال بيان صادر عن البيت الأبيض إن ما يصل إلى مائة وخمسين شخصا قتلوا من قبل جراء استخدام هذه الأسلحة.

واضاف البيان لا توجد أدلة موثوق بها تثبت أن المعارضة السورية قد استخدمت الأسلحة الكيميائية.

من جانبه، قال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون إن بلاده تتفق مع التقييم الأمريكي للوضع في سوريا وان رد الفعل البريطاني سيتم مناقشته خلال اجتماع مجموعة الثمانية هذا الأسبوع.

وقال متحدث باسم رئيس الوزراء البريطاني ان بريطانيا لم تتخذ بعد قرارا بتسليح المعارضة السورية على الرغم من قرار الولايات المتحدة.

وقال متحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون لبي بي سي "مازلنا ضد جميع خطط عسكرة الصراع السوري فالسوريون يحتاجون السلام أكثر من حاجتهم للسلاح".

وقال المستشار الدبلوماسي في الكرملين يوري اوشاكوف إن الاتهامات الامريكية لنظام الرئيس السوري بشار الاسد باستخدام اسلحة كيميائية "غير مقنعة".

وقال اوشاكوف "نقول ذلك بوضوح: ما قدمه الاميركيون يبدو لنا غير مقنع"، مؤكدا في الوقت نفسه ان قرارا اميركيا بزيادة المساعدة للمتمردين "سيعقد" جهود السلام.

جاء ذلك فيما قال مساعد للرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن روسيا لا تبحث بعد إرسال صواريخ اس-300 الى سوريا بعد قرار زيادة الدعم العسكري الامريكي لمقاتلي المعارضة.

وأعلن نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف إن القرار الأمريكي من شأنه أن يفشل جهود التسوية السياسية في سوريا.

وأضاف أن الجانب الروسي مستعد، كما اتفق من قبل مع الشركاء الأمريكيين، على إجراء مشاورات في جنيف يوم 25 يونيو/ حزيران، لبحث التحضيرات لمؤتمر "جنيف-2" الدولي الخاص بسوريا.

وأشار إلى أن الكثير سيتوقف على نتائج اللقاء المرتقب بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والأمريكي باراك أوباما على هامش قمة "الثمانية" التي ستنعقد في أيرلندا الشمالية يومي 28 و29 من الشهر الجاري.

Image caption اقتصرت المساعدات الامريكية للمعارضة المسلحة على الأغذية والامدادات الطبية

وقال نائب روسي بارز إن المعلومات التي دفعت بها الإدارة الأمريكية حول الإستخدام المزعوم للأسلحة الكيميائية من قبل الحكومة السورية معلومات كاذبة، وأن نشرها يلمح إلى نية الولايات المتحدة استخدامها ذريعة للتدخل العسكري في سوريا.

وقال اليكسي بوشكوف، رئيس لجنة السياسات الخارجية في مجلس النواب الروسي، "المعلومات حول الإستخدام المزعوم للأسلحة الكيميائية من قبل النظام السوري جرى اختلاقها في نفس المكان الذي اختلقت فيه الأكاذيب حول حيازة صدام حسين على أسلحة دمار شامل. إن أوباما يسكل ذات الطريق الذي سلكه جورج بوش."

جدول زمني

وقال مسؤولان أمريكيان إن الرئيس الأمريكي باراك اوباما يعتزم إرسال أسلحة وذخيرة لدعم المعارضة السورية المسلحة، ولكنهما لم يوضحا الجدول الزمني لذلك.

وقال السيناتور الجمهوري جون ماكين، الذي كان من أشد المؤيدين للتدخل الأمريكي في سوريا على مدى العامين الماضيين، إنه علم بقرار أوباما بتسليح المعارضة السورية المسلحة.

وقدرت وكالة الاستخبارات الأمريكية سي أي إيه أن نحو مائة إلى مائة وخمسين شخصا قتلوا نتيجة استخدام تلك الأسلحة.

سلاح دون قوات

وقال بين رودس نائب مستشار الرئيس الامريكي للأمن القومي إن أوباما قرر تقديم "دعم عسكري" للجيش السوري الحر ولكنه ليس في وسعه مناقشة نوع المساعدة بصورة علنية.

وقال رودس "سيكون الامر مختلفا في مداه ومستواه عما نقدمه"، وأضاف الدعم الاضافي سيوجه لزيادة فاعلية المعارضة السورية. وتمد الولايات المتحدة المعارضة المسلحة حاليا بالمعونة الغذائية والاسعافات الطبية.

ويأتي إعلان الخميس اثر سلسلة من الاجتماعات الطارئة في البيت الابيض الاسبوع الجاري أوضحت انقسامات كبيرة في الادارة الامريكية حول التدخل في الحرب الاهلية في سوريا.

ويبدو ان مؤيدي التدخل الاكثر حسما، بما في ذلك وزير الخارجية جون كيري، تغلبوا على الذين اعربوا عن قلقهم ازاء ارسال اسلحة وذخيرة إلى منطقة حرب يؤيد فيها كل من حزب الله وإيران الرئيس السوري بشار الأسد، ويؤيد مسلحون على صلة بالقاعدة المعارضة المسلحة.

وقال رودس إن اوباما ما زال يعارض إرسال قوات أمريكية إلى سوريا وإن بلاده لم تتخذ أي قرار بشأن فرض منطقة حظر طيران على سوريا.

وأوضحت الإدارة الأمريكية أنها تتبادل المعلومات عن الموضوع مع شركائها الدوليين والأمم المتحدة وستجري مشاورات في الكونغرس خلال الأسابيع المقبلة.

وكان أوباما قد أعلن عدة مرات أن استخدام النظام السوري أسلحة كيميائية يعتبر خطا أحمرا ويغير من قواعد اللعبة بالنسبة لبلاده التي تركز حتى الآن على إمداد مقاتلي المعارضة بأسلحة غير فتاكة.

في هذه الأثناء أعلن مسؤول في وزارة الدفاع الأمريكية أن بلاده ستبقي مقاتلات إف 16 وصواريخ باتريوت في الأردن بعد انتهاء المناورات التي ستنتهي في أواخر الشهر الجاري.

وقال المسؤول إن الادارة الأمريكية قررت أيضا بعد مشاورات مع المسؤولين الأردنيين إبقاء وحدة من مشاة البحرية المارينز على متن سفن برمائية قبالة سواحل المملكة.

وكانت المقاتلات والصواريخ المضادة للصواريخ والبوارج أرسلت إلى الأردن للمشاركة في مناورات عسكرية تحت اسم "الأسد المتأهب" وقرر المسؤولون الأمريكيون إبقاءها في مكانها بناء على طلب الأردن الذي يخشى امتداد النزاع السوري إلى أراضيه.

وأضاف المسؤول الاميركي "أتخذ قرار بأن تبقى في مكانها".

ويشارك نحو 2400 من مشاة البحرية في المناورات.

وأوضح المسؤول الامريكي أن أحد الخيارات التي يتم دراستها هو أن تساهم الولايات المتحدة في صندوق يستخدمه حلفاء واشنطن وخصوصا الدول الأوروبية لشراء أسلحة لمقاتلي المعارضة السورية.

وجاء القرار الأمريكي في اليوم نفسه من تقرير الأمم المتحدة الذي أفاد بمقتل ما يزيد عن 93 ألف شخص خلال الصراع السوري المتواصل منذ عامين.

المزيد حول هذه القصة