هل يؤثر صعود الإسلاميين على جهود مكافحة ختان الإناث؟

Image caption كانت مصر حققت تقدما في مجال مكافحة ختان الإناث قبل ثورة 25 يناير/كانون الأول

فقدت الطفلة سهير الباتع حياتها وهي لم تكمل الثلاثة عشر ربيعا في محافظة الدقهلية المصرية أثناء إجراء عملية ختان لها.

وتزامن الحادث مع مطالبة جماعات سلفية بإلغاء المادة 212 من قانون العقوبات وقرار سابق لوزير الصحة اللذين يحظران إجراء عمليات ختان للإناث، زاعمة مخالفتهما "لأحكام الشريعة الإسلامية والعادات والأعراف المستقرة".

لكن دار الإفتاء المصرية قالت في وقت سابق أن ختان الإناث بالشكل والطريقة التي يجرى بهما حاليًّا هو عادة محرمة شرعًا، وذلك "لما أثبته علماء الطب الحديث بالأمر القطعي واليقيني من مضاره الكثيرة"، مشددة على أن ختان الإناث هو عمل من قبيل العادات وليس من قبيل الشعائر ولا العبادات.

وكانت مصر حققت تقدما في مجال مكافحة ختان الإناث بعد تكثيف الجمعيات الأهلية حملات التوعية وصدور قانون لتجريم الظاهرة في 2008 وأظهر مسح اجراه صندوق الأمم المتحدة للسكان أن 72 بالمئة من النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 15-30 عاماً خضعن للختان مقارنة بـ 96 بالمئة بين الفئة العمرية نفسها خلال المسح الديمغرافي الصحي لعام 1995.

وتوقع التقرير أن ينخفض المعدل على مدى السنوات الخمس عشرة القادمة بين الفتيات في سن 15-17 ليصل إلى 45 بالمئة.

إلا أن الرياح يبدو أنها اتت بما لا تشتهي المنظمات المعنية بحقوق الأطفال والمرأة فقد أبدت تقارير دولية تخوفها من أن يؤثر صعود الإسلاميين للحكم عقب ثورة 25 يناير/كانون الاول سلبا على حملات مكافحة "تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية"، وهو الإسم الذي تستخدمه المنظمات الدولية مثل منظمة الصحة العالمية لختان الإناث.

شاركونا

هل ختان الإناث منتشر في بلدك؟

هل أنت مع او ضد ختان الإناث؟

هل تمارس عملية الختان للإناث من قبيل العادات أم من قبيل الشعائر الدينية؟

هل تعتقد ان الصعود السياسي للإسلاميين سيؤثر سلبا على جهود مكافحة ختان الإناث؟

تعليقاتكم

عثمان الصديق

بالوعي بمخاطره فقط يمكن ان تختفي هذه الظاهره

هشام الرابطي لا يوجد في ليبيا و الحمد لله

محمد صنقوروف حتما صعود الاسلاميين سيؤثر علي جهود مكافحة الختان.

الخداشي العطفي وفي اليمن ايضا لاتوجد..

باسل يوسف لا يدعو الاسلام لختان الاناث .. وانما هي تقاليد بالية متوارثة عند الجهلة من الناس

بيشوى أبو الدهب بالفعل انا قبطي ويوجد عادة ختان الاناث ولكن معروف انها مجرد عادة اجتماعية وليس لها علاقة بالمسيحية ولذلك بمجرد ان العلم قال كلمته بان هذه العادة خطر علي المراه فكادت ان تختفي هذه العادة وسط العائلات القبطية علي خلاف العائلات المسلمة لانه هناك الكثير من الشيوخ يقولون انها واجب ديني لذلك تجد صعوبة في تحجيمها وسط الاسر المسلمة خصوصا في الارياف بعكس الاسر القبطية لانه لايوجد ما يسمي ختان الاناث في المسيحية

محمود سري وانا مسلم واقولها لا علاقة لها بها بالدين وان كان لها علاقة بالدين لبرزت في ليبيا والمغرب العربي والتي ليست موجودة فيها من قبل بعد ظهور تيارات تتبنى الخطاب الديني بل اقول انها غير مطروقة ان لم اقول انها مستنكرة حتى من المتشددين اي انها عادة وليست عبادة ومقاومتها بالتتثقيف وليس بالخطاب الديني ولا بالقوانين