استعراض لسيارات فورميولا 1 يثير جدلا بالقدس

Image caption حضر الآلاف لمشاهدة الاستعراض

أثار استعراض لفريقين بسباقات فورميولا 1 للسيارات جدلا في القدس بين المسؤولين الفلسطينيين والإسرائيليين.

على مدى يومين، حضر عشرات الآلاف الاستعراض الذي أقيم على حدود المدينة القديمة بالقدس، وشارك فيه فريقا فيراري وماروسيا.

وبالإضافة إلى الحضور من الإسرائيليين، ذهب العديد من الفلسطينيين المقيمين في القدس الشرقية لمشاهدة الحدث. كما انضم سياح إلى المشهد.

واعتبر، نير بركات، رئيس بلدية القدس إن الفكرة من الحدث الاستعراضي هي تعزيز السلام والجمع بين الناس من شتى الديانات.

وقال المسؤول الإسرائيلي لبي بي سي "الجميع يحبون السيارات، ولقد اخترنا المسار بحيث يكون قريبا من مشاهد رائعة. الجميع مرحب به."

وأضاف "اليهود والمسلمون والمسيحيون جميعهم يحبون السباقات، وبوسعك أن ترى مشجعين من كل فئات المجتمع يتجمعون سويا."

لكن المسؤولين الفلسطينيين لم يشاركوه حماسه، حيث اعتبروا الحدث بمثابة محاولة إسرائيلية لإظهار السيادة على المدينة المتنازع عليها.

وقال عدنان الحسيني، محافظ القدس بالسلطة الفلسطينية، إن "الإسرائيليين يحاولون بشتى الطرق تنفيذ أجندتهم، بما فيها من خلال الرياضة."

وأضاف الحسيني "يحاولون أن يظهروا أن قضية القدس قد تم حلها، وأن هناك سلاما واستقرارا. في الواقع هذا غير صحيح.. هذا ليس الواقع."

وكانت السلطات الإسرائيلية قد دفعت بمئات من أفراد الشرطة الإضافيين لتأمين الحدث الاستعراضي.

وقالت الشرطة الإسرائيلية إنه لم تقع أية حوادث ولم يتم الإبلاغ عن أي أعمال عنف أثناء الحدث الاستعراضي.

المزيد حول هذه القصة