قضية رائف بدوي .. منظمة العفو تطالب ملك السعودية بإطلاق سراح المدون الناشط

الإنترنت في السعودية
Image caption الإنترنت وسيلة التواصل الرئيسية لمناقشة السعوديين مختلف القضايا في مجتمعهم.

طالبت منظمة العفو الدولية السلطات السعودية بالإفراج عن المدون رائف بدوي المعتقل منذ عام.

كان بدوي قد اعتقل للتحقيق معه بتهمة الردة عن الإسلام.

وقالت المنظمة الإثنين في بيان إنه يجب اعتبار بدوي سجين ضمير، داعية إلى "إطلاق سراحه فورا دون قيد أو شرط".

وأشارت إلى أن نداء إطلاق سراح بدوي موجه إلى العاهل السعودي الملك عبد الله.

واعتبر البيان أن سبب اعتقال بدوي، 26 عاما، هو"التعبير عن آرائه على شبكة الإنترنت".

وكان المدون السعودي قد أنشأ موقعا على الإنترنت يناقش فيه قضايا اجتماعية ودينية.

وتشمل الاتهامات الموجهة إليه "تأسيس موقع الكتروني يمس بالنظام العام" و "الاستهزاء ببعض الرموز الدينية".

وكان الإدعاء العام السعودي قد طالب، بناء على تكييفه القانوني للاتهامات، بمحاكمة بدوي بتهمة رئيسية هي الردة عن الإسلام، والتي يعاقب عليها القانون السعودي بالإعدام.

غير أن محكمة الاستئناف رفضت أوائل العام الحالي محاكمته بهذه التهمة.

ورغم مرور عام على احتجاز بدوي، فإنه لم يتقرر بعد تقديمه إلى محكمة محددة .

ويقول محاميه إن موكله أصبح هدفا للسلطات السعودية.

ولا تعلق السلطات السعودية رسميا على مثل هذه القضايا.

وباتت وسائل التواصل الاجتماعي على شبكة الانترنت ساحة النقاش الرئيسية لمناقشة السعوديين القضايا التي يصعب تناولها بوسائل أخرى بسبب القدر الكبير من المحافظة التي يتسم بها المجتمع السعودي.

المزيد حول هذه القصة