الصراع في سوريا: روسيا ترفض بشدة إقامة منطقة حظر طيران

سوريا
Image caption المعارضة السورية المسلحة تقول إنها بحاجة لأسلحة متطورة لمواجهة الجيش النظامي.

أعلنت روسيا رفضها القاطع لفرض منطقة حظر طيران في سوريا.

واعتبرت أن مثل هذه المناطق مخالفة للقانون الدولي.

وقالت تقارير إن السعودية بدأت بالفعل بتزويد المعارضة السورية المسلحة بصواريخ مضادة للطائرات.

وقال الكسندر لوكاشفيتش، المتحدث باسم الخارجية الروسية الاثنين "كل هذه المناورات بشأن مناطق حظر للطيران وممرات إنسانية نتيجة مباشرة لعدم احترام القانون الدولي."

وكانت الولايات المتحدة قد أعلنت أنها سوف تسلح المعارضة السورية.

وأشارت إلى احتمال سعيها لفرض منطقة حظر طيران لحماية المديين في سوريا من هجمات الطيران الحربي السوري.

وقال لوكاشيفيتش "لن نسمح بهذا السيناريو".

وتسبق هذه التصريحات لقاء من المقرر أن يجمع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الأمريكي باراك أوباما على هامش قمة مجموعة الثماني في أيرلندا الشمالية.

وأضاف لوكاشيفيتش أن روسيا لا تريد سيناريو في سوريا مشابها للأحداث في ليبيا بعد فرض منطقة حظر للطيران مكنت طائرات حلف شمال الأطلسي" ناتو" من مساعدة مقاتلي المعارضة الذين أطاحوا بالزعيم الليبي الراحل معمر القذافي.

وتتمتع روسيا بحق النقد "الفيتو" في مجلس الأمن الدولي، ما يجعل تمرير أي قرار دولي بإقامة منطقة حظر طيران في سوريا مستحيلا دون موافقة موسكو.

وتشير التوقعات إلى أن الصراع في سوريا سيكون على رأس جدول أعمال قمة الثمانية.

"رجل المرحلة"

ونقلت وكالة رويترز عما وصفته بمصدر خليجي قوله إن السعودية بدأت في إمداد المعارضة السورية بصواريخ مضادة للطائرات "على نطاق صغير" منذ نحو شهرين.

وقال المصدر إن الصواريخ تطلق من الكتف وتم الحصول على معظمها من موردين في فرنسا وبلجيكا.

وأشار إلى أن فرنسا دفعت تكاليف نقل الأسلحة إلى سوريا.

وتشكو المعارضة السورية المسلحة من عدم قدرتها على مواجهة الطيران الحربي السوري، وتسعى للحصول على أسلحة متطورة تمكنها من الصمود أمام هجمات الجيش السوري.

وأوضح المصدر الخليجي أن الصواريخ تصل إلى اللواء سليم إدريس رئيس أركان الجيش السوري الحر.

وتقود السعودية وقطر مساعي تسليح المعارضة السورية. وتقولان إن هذا التسليح ضروري لتقليل أعداد القتلى المدنيين. وتنتقد الدولتان ، ومعهما الدول الكبرى، صادرات السلاح الروسية للحكومة السورية.

ويعتقد المصدر الخليجي أن السعودية ترى في إدريس "رجل المرحلة" في المعارضة السورية.

وتحاول روسيا والولايات المتحدة عقد مؤتمر تحضره الحكومة السورية والمعارضة وأطراف أخرى سعيا للاتفاق على تسوية سلمية للأزمة السورية.

المزيد حول هذه القصة