قتلى وجرحى في استهداف مراكز اقتراع في الأنبار ونينوى بالعراق

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

أفاد مصدر أمني في مدينة الرمادي بمقتل شخص وجرح خمسة آخرين بسقوط اربعة قذائف هاون بالقرب من احد مراكز الاقتراع حيث تُجرى انتخابات محلية في محافظة الأنبار.

وتشهد محافظتا الانبار ونينوى انتخابات المجلس المحلي حيث يقوم أكثر من ثمانية ملايين ناخب باختيار 69 عضوا في مجالس المحافظتين الواقعتين في شمال وغرب البلاد من بين 1185 مرشحا ينتمون لـ 44 كيانا وائتلافا حزبيا.

كانت المحافظتان استثنيتا من الانتخابات التي جرت في نيسان/ابريل الماضي بسبب "الظروف الأمنية" بهما.

ويقول حداد صالح من مكتب بي بي سي في العراق إن قيادة عمليات الانبار نفت في خبر عاجل بثه تلفزيون العراقية شبه الرسمي خبر سقوط تلك القذائف رغم وجود صور التقطتها بعض وسائل الاعلام في مكان الحادث.

وفي مدينة الموصل مركز محافظة نينوى، أفاد مصدر أمني بمقتل شرطيين اثنين وموظف في مفوضية الانتخابات وجرح اربعة موظفين آخرين في حادثيين منفصلين بانفجار عبوات ناسفة زرعت على جانب الطريق.

وفي غرب الموصل، أصيب مدني بجروح بانفجار عبوة ناسفة وجرح جنديين عندما سقطت قذيفة هاون بالقرب من أحد مراكز الاقتراع في حي التنك.

Image caption كانت المحافظتان استثنيتا من الانتخابات التي جرت في نيسان/ابريل الماضي بسبب "الظروف الأمنية"

أما في شرق الموصل، فقد جرح شخص بانفجار عبوة ناسفة زرعت بالقرب من احد مراكز الاقتراع في حي الرحمة وجرح شخصان آخران في انفجار عبوة ناسفة في منطقة كراج الشمال.

يأتي هذا رغم ترافق العملية الانتخابية مع إجراءات امنية مشددة في المحافظتين التي قتل فيهما حتى الأن تسعة مرشحين.

وتقول وكالة الانباء الفرنسية إن انتخابات مجالس المحافظات ينظر إليها باعتبارها مقياسا لشعبية رئيس الوزراء نوري المالكي، الذي يتهمه خصومه بالعمل على توطيد سلطته قبل الانتخابات البرلمانية العام المقبل.

المزيد حول هذه القصة