برامج اكتشاف المواهب الغنائية..دبلوماسية ناعمة أم اذكاء لمشاعر التعصب؟

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

انقسمت الأراء حيال برامج اكتشاف المواهب الغنائية فهناك من اعتبرها دعما للفن وعودة للدبلوماسية الناعمة في الوطن العربي للتقريب بين الشعوب بينما رأى آخرون أنها استغلال لمشاعر التعصب الوطني لكسب الأموال.

واصطبغ هذا النوع من البرامج بصبغة سياسية في كثير من الأحيان حيث ينتمي المتسابقون لدول عربية مختلفة.

ففي غزة على سبيل المثال، تظاهر عشرات النشطاء والصحفيين أمام شركة الاتصالات الفلسطينية لتخفيض أسعار الرسائل النصية حتى يتمكنوا من دعم الفلسطيني محمد عساف في مسابقة الغناء العربي أراب أيدول.

وتتمتع برامج اكتشاف المواهب الغنائية بشعبية كبيرة في العالم العربي رغم اشتعال الأوضاع السياسية والزخم السياسى حيث يجد البعض فيها ملاذا للهروب من البرامج والحوارات التي تركز على الصراعات السياسية والأحداث التى أصبحت من أسباب شيوع الاكتئاب والتوتر.

لكن كثيرا من الانتقادات توجه إلى تلك النوعية من البرامج، التي تتمتع بنسب مشاهدة عالية، من بينها أنها تلعب على أوتار مشاعر التعصب الوطني وتلهي الشباب عن القضايا الحقيقية لبلادهم.

كما يرى منتقدون من صناع الموسيقى أن هذه البرامج تستغل طموحات الشباب إلى الشهرة والمال لتحقيق مكاسب خيالية دون اضافة حقيقية للفن حيث يضربون أمثلة بمواهب صوت لها الملايين في أنحاء العالم العربي في برامج مشابهة ثم لم يُسمع عنها مرة أخرى.

شاركونا

هل يتمتع هذا النوع من البرامج بشعبية في بلدك؟

هل ترى أن عملية التصويت تعتمد على أسس فنية أم بحسب الانتماء الوطني؟

برأيك هل يمكن أن يكون لهذه البرامج دور في تقريب الشعوب أم في تعميق خلافاتهم؟

تعليقاتكم

إبراهيم الرنتيسي

مبروك لمحمد عساف ولفلسطين لكن هناك العديد من المحاولات لاستغلال نجاح هذا الشاب الطموح وتصوير الامر بأكبر من حجمة وكأنه تحرير لشعب ما زال تحت الاحتلال ...نعم من حق الفلسطينيين الفرح لكن ليس من حق السياسيين ورجال الاعمال القفز على هذه الانجازات وتجيرها لصالحهم ... والاهم هو البناء على الانجاز وليس كما حصل عندما فرح الفلسطينيون برفع مكانة فلسطين في الامم المتحدة ليوم واحد فقط وبعدها تبخرت هذه الفرحة لا نها كانت معنوية فقط.

محمد شعشاع الفتلاوي

دبلوماسية ناعمة واذكاء لمشاعر التعصب في نفس الوقت.

جبر خيرى جبر

من الرائع ان نرى هذا الاهتمام بجيل من الشباب ومساعدتهم لتحقيق احلامهم بما يمتلكوه من مواهب...لكن الاروع ان يكون الاهتمام بجيل الشباب ومساعدتهم لتحقيق احلامهم الفكرية اولاً وتطوير مواهبهم العلمية وافكارهم الاقتصادية ليكون هناك مجتمع متوازن مجتمع مفكر وعالم وذائق للفن.

محمد غيتا

هذه النوعية من البرامج ينتج عنها : ثراء فاحش للمنتجين - اثارة التعصب والنزعات العنصرية بين المعجبين ويأخذ منحنى ذو طابع سياسي في النهاية... بالنسبة لموضوع التصويت فيبقى بلا مصداقية لا نه لا يعتمد على اسس واضحة. لسنا في حال يسمح بمزيد من الانشقاقات سواء بسبب الرياضة او الفن او أي مجال تنافسي لان العرب نسخة بشرية غير قابلة للتوافق.

محمد زهير الحكيم

برنامج لجمع المال.

شيماء ش

لو كان التصويت طائفي لكسب المصري ولكن هذا دليل ان العالم العربي بدء يتعلم الديمقراطية و التصويت لمن يستحق.