اليونسكو تدرج مواقع أثرية سورية على قائمة التراث العالمي المهدد

Image caption دمرت مئذنة الجامع الأموي في حلب بسبب القتال الدائر في سوريا.

أدرجت منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (اليونسكو) ستة مواقع أثرية سورية ضمن قائمة التراث العالمي المهدد.

وتأمل اليونسكو أن تساعد هذه الخطوة على توفير الدعم اللازم لحماية هذه المواقع بعدما جعلتها المعارك في سوريا عرضة للدمار وعمليات النهب، مشيرة إلى أن "حلب بالتحديد اصيبت بأضرار جسيمة".

وأشارت اليونسكو إلى أن معلوماتها حول مدى الدمار بهذه المواقع "جزئية" إذ تعتمد على مصادر لم يتسن التثبت منها مثل مواقع التواصل الاجتماعي وتقرير صادر عن السلطات السورية ترى المنظمة أنه "لا يعكس بالضرورة الواقع الفعلي"، بحسب وكالة "فرانس برس".

وفي نيسان/أبريل دمرت مئذنة الجامع الأموي الأثري في حلب نتيجة المعارك التي دارت على مدى أشهر في محيطها.

كما التهمت النيران في أيلول/سبتمبر 2012 أجزاء من سوق حلب الأثري بدكاكينه القديمة ذات الأبواب الخشبية التي يعود بعضها إلى مئات السنوات كما لحقت اضرار بقلعة حلب.

وتوجد مخاوف أيضا بشأن قلعتين تعودان لحقبة الحملات الصليبية وتعتبران من الكنوز المعمارية - قلعة الحصن وقلعة صلاح الدين.

وأشار تقرير للسلطات السورية حصلت عليه اليونسكو إلى أن الموقعين "شهدا اشتباكات وتبادلا لإطلاق النيران".

المزيد حول هذه القصة