مقتل تسعة أشخاص في هجمات متفرقة شمال العاصمة العراقية

عنف في العراق
Image caption تصاعدت أعمال العنف في العراق في الأشهر الأخيرة مع تصاعد الأزمة السياسية في البلاد.

قتل تسعة أشخاص على الأقل في انفجار سيارة مفخخة وعدد من الهجمات المسلحة شمال العاصمة العراقية بغداد السبت، حسب مسؤولين أمنيين عراقيين.

ففي محافظة نينوى شمال العراق، قتل شرطي وثلاثة مدنيين بانفجار سيارة مفخخة يقودها انتحاري عند حاجز للشرطة بالقرب من قرية العذبة، جنوب مدينة الموصل على الطريق السريع المؤدي الى بغداد.

وقد أطلق الشرطي النار على سيارة رفض سائقها التوقف قبل الحاجز فأنفجرت مما تسبب بمقتل الشرطي والمدنيين الثلاثة.

كما قتل ثلاثة من رجال الشرطة وأصيب آخر بجروح وهو ضابط برتبة نقيب، عندما أطلق مسلحون مجهولون يرتدون زي الجيش العراقي النار على دوريتهم بالقرب من قرية ينكيجة التابعة لقضاء الطوز (80 كم الى الحنوب من مدينة كركوك) صباح السبت.

وقامت مجموعة مسلحة أخرى بمهاجمة نقطة تفتيش تابعة للشرطة في مدينة سامراء (نحو 95 كلم الى الشمال من بغداد)، وأسفر الهجوم عن مقتل شرطيين وجرح أربعة آخرين.

وكان ثلاثة أشخاص قتلوا وأصيب سبعة، بينهم اثنان من عناصر الشرطة، في هجوم انتحاري بحزام ناسف استهدف ليلة الخميس مركزا انتخابيا في محافظة الانبار، غرب العراق.

وكانت محافظتا الأنبار ونينوى شهدتا الخميس انتخابات المجالس المحلية، بعد أن كانت قد أجلت خلال انتخابات المجالس المحلية التي شهدها عموم المحافظات العراقية الأخرى في نيسان/أبريل الماضي بسبب "الظروف الأمنية" فيهما.

وقد صوت الناخبون لانتخاب 69 عضوا في مجالس المحافظتين الواقعتين في شمال وغرب البلاد من بين 1185 مرشحا ينتمون لـ 44 كيانا وائتلافا حزبيا.

المزيد حول هذه القصة