الأزمة السورية: "أصدقاء سوريا" يبحثون في قطر دعم المعارضة المسلحة

Image caption المعارضة المسلحة السورية تعرضت لهزائم أخيرا في مواجهة القوات الحكومية.

يناقش وزراء خارجية دول مجموعة "أصدقاء سوريا" في اجتماعهم بالعاصمة القطرية الدوحة آلية دعم المجتمع الدولي للمعارضة المسلحة المناوئة للرئيس السوري بشار الأسد.

ويأتي الاجتماع بعد أسبوع من إعلان الولايات المتحدة قرارها بتقديم "مساعدات عسكرية مباشرة" للمعارضة السورية.

وقال متحدث باسم الخارجية الأمريكية إن اجتماعات المجموعة السبت ستركز على سبل جعل المعارضة السورية "أكثر ترابطا ومصداقية داخل سوريا".

وتضم "أصدقاء سوريا" الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا والسعودية وتركيا ومصر والأردن.

ويقول مراسلون إن أجندة الاجتماعات ستضم مناقشة مساعدة الجيش السوري الحر المعارض في الدفاع عن مدينة حلب، التي تقع شمالي سوريا وتعد معقلا رئيسيا للمعارضة المسلحة.

كما سيتناول اجتماع مجموعة "أصدقاء سوريا" اقتراح عقد لقاء بين الرئيس الأسد والمعارضة من أجل وضع حد للنزاع المستمر الذي راح ضحيته أكثر من 90 ألف شخص، بحسب تقديرات الأمم المتحدة.

وقال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس: "سنستعرض في الدوحة الوضع على الأرض ونرى كيف يمكننا مساعدة المعارضة والتوصل الى حل سياسي".

تسليح المعارضة

وتعرضت المعارضة المسلحة في سوريا مؤخرا لسلسلة من الهزائم في مواجهة القوات الحكومية السورية التي تحاصر حاليا مسلحين معارضين في ضواحي العاصمة دمشق.

وأعلن متحدث باسم الجيش السوري الحر الجمعة حصول المعارضة على أسلحة جديدة قد تحدث "تغيرا" في مسار النزاع المسلح في سوريا.

لكن لؤي المقداد، المتحدث باسم الجيش السوري الحر، قال إن هذه الأسلحة لم تقدمها الولايات المتحدة.

وأضاف المقداد: "حصلنا على أنواع جديدة من الأسلحة، بعضها طلبنها، ونعتقد أنها ستغير مسار المعارك على الأرض"، بحسب وكالة فرانس برس للأنباء.

وحذر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الغرب من تسليح المعارضة في سوريا.

وقال بوتين إنه يخشى من "فراغ سياسي" تملأه "منظمات إرهابية" إذا ترك الأسد السلطة.

المزيد حول هذه القصة