مقتل 4 على الأقل في هجمات بسيارات مفخخة في شمال العراق

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قتل أربعة اشخاص على الأقل وأصيب عشرات في سلسلة هجمات مسلحة بسيارات مفخخة في محافظة كركوك شمالي العراق الأحد.

ففي ناحية الرياض الواقعة على بعد 45 كم جنوب غرب مدينة كركوك، قتل ثلاثة من رجال الشرطة وإصيب ثلاثة عشر آخرين بانفجار سيارة مفخخة يقودها انتحاري حاول اقتحام مبنى مخفر الشرطة في الناحية صباح الاحد.

وأفادت تقارير أن من بين الجرحى في الانفجار، الذي وقع في الساعة العاشرة بالتوقيت المحلي (السابعة بتوقيت غرينيتش)، تسعة من رجال الشرطة بينهم مدير المخفر.

وقتل شخص آخر واصيب نحو 29 آخرين في انفجارين لسيارتين مفخختين في قضاء الطوز الذي تسكنه أغلبية من التركمان الشيعة والواقع على بعد 80 كم إلى الجنوب من مدينة كركوك.

وأوضح مصدر أمني في القضاء أن سيارة مفخخة ركنت في حي سكني وسط قضاء الطوز انفجرت ما أدى إلى مقتل شخص و إصابة 26 آخرين بجروح، فضلا عن إلحاق اضرار مادية بـ 10 دور سكنية في الحي.

وأعقب الانفجار الأول بدقائق انفجار سيارة أخرى كانت مركونة بالقرب من جسر وسط القضاء، ما أدى إلى إصابة شخصين فقط ، بالإضافة الى أضرار مادية.

مظاهرة

Image caption كان شهر مايو/أيار من أكثر الشهور دموية في العراق منذ شهر حزيران/يونيو 2008.

وقد خرج الآلاف من أهالي قضاء الطوز الاحد بتظاهرة احتجاجا على التدهور الأمني الذي يشهده القضاء وقاموا بقطع الطريق الذي يربط العاصمة بغداد بإقليم كوردستان شمالا. وفي محافظة الأنبار غربي العراق، نقل مراسل بي بي سي عن مصدر أمني في مدينة الرمادي إفادته بمقتل جنديين عراقيين وجرح ثلاثة آخرين في هجمات بسيارة مفخخة وعبوات ناسفة وقذائف هاون شنها مسلحون على دورية للجيش وإحدى الثكنات العسكرية غربي المدينة فجر الأحد.

وكان السبت شهد مقتل أكثر من 30 شخصا في عدد من الهجمات في العراق، كان أشدها دموية عندما فجر انتحاري نفسه داخل مسجد شيعي في شمال بغداد فقتل 14 شخصا على الأقل.

وترافق تصاعد أعمال العنف بالعراق في الأشهر الأخيرة مع تصاعد الأزمة السياسية بين الأطراف المشاركة في العملية السياسية، وتواصل الاحتجاجات في عدد من المحافظات ذات الأغلبية السنية ضد ما يصفونه بتهميش الحكومة التي يقودها رئيس الوزراء نوري المالكي لهم.

وقد قتل أكثر من ألف شخص في العراق خلال الشهر الماضي، ليكون أكثر الشهور دموية منذ يونيو/حزيران 2008.

المزيد حول هذه القصة