الجهاد الإسلامي وحماس تشكلان لجنة لاحتواء التوتر بينهما

مسلح من حركة الجهاد الإسلامي
Image caption كانت حركة الجهاد الإسلامي أعلنت الأحد قطع اتصالاتها مع حركة حماس.

أعلنت حركة الجهاد الإسلامي عن تشكيل لجنة مشتركة مع حركة حماس لتطويق الأحداث التي أدت إلى قطع الاتصالات بين الحركتين بعد مقتل أحد نشطاء الحركة في منطقة الشجاعية شرقي مدينة غزة أتهم أعضاء من حماس بالمسؤولية عنه.

وقال خالد البطش القيادي في حركة الجهاد لبي بي سي إن "العلاقة مستمرة ولم تنقطع رسميا، وقد التقينا مع قيادات في حركة حماس في ساعة متأخرة من ليل الأحد/الاثنين وقد نجحنا في تطويق الموقف ومنع تطور الأزمة التي نشأت في أعقاب مقتل رائد جندية القيادي الميداني في حركة الجهاد الاسلامي".

وأكد البطش أن "الخلاف وضع بيد لجنة مشتركة شكلت من قيادات في حركتي حماس والجهاد الإسلامي وفرق متخصصة من وزارة الداخلية في حكومة غزة وأعضاء من المجلس التشريعي وكذلك من ينوب عن عائلة الناشط الذي قتل".

وأوضح أن الإتفاق تم على أن يتم الاستناد إلى الشريعة الإسلامية في حل الخلاف، وقد تعهد إسماعيل هنية رئيس حكومة حماس في قطاع غزة بسرعة تنفيذ توصيات لجنة التحقيق المشتركة التي تم تشكيلها.

"حدث استثنائي"

وكانت حركة الجهاد الإسلامي أعلنت الأحد قطع اتصالاتها مع حركة حماس، في أعقاب مقتل جنديه برصاص قوات الشرطة التابعة لحكومة حماس، وبعد الاعتداء على أحد قادتها الميدانيين أثناء تشييع القتيل.

وقام مسلحون فجر الاثنين بإطلاق صواريخ من طراز غراد على بلدات إسرائيلية مجاورة للقطاع، الأمر الذي ردت عليه اسرائيل بغارات جوية على مواقع أمنية تابعة لحركتي حماس والجهاد الاسلامي.

وقالت مصادر أمنية ومحلية إن مطلقي الصواريخ هم أعضاء في حركة الجهاد الإسلامي، وإن عملية إطلاق الصواريخ جاءت لإحراج حركة حماس التي تلتزم بإتفاق تهدئة مع إسرائيل منذ نوفمبر / تشرين الثاني الماضي.

إلا أن مسؤولين في حركة الجهاد الإسلامي رفضوا تأكيد هذه الأنباء وقالوا "ليس هناك إعلان رسمي من قبل حركة الجهاد الإسلامي يثبت مسؤوليتها عن إطلاق تلك الصواريخ".

وكان هنية قد أكد الاثنين على العلاقة المتينة مع حركة الجهاد الإسلامي وقال: "إن ما جرى في حي الشجاعية هو حدث استثنائي في مسيرة العلاقة ولا يمكن أن يشوش عليها".

وأوضح هنية "أن "حكومته كثفت الاتصالات خلال الساعات مع قيادة حركة الجهاد وأعيان وجهاء عائلة جندية الذين وجدنا منهم كل مسؤولية وتجاوبا مع نداءات العقل لاحتواء الموقف. وأعلنا عن تشكل لجنة للتحقيق وطالبنا اللجنة أن تنهي أعمالها في أقرب وقت ونحن سنلتزم التزاما كاملا بتوصيات اللجنة ونتائج التحقيق" على حد قوله.

المزيد حول هذه القصة