المعلم يقول إن بلاده تتوجه إلى جنيف لتشكيل حكومة وحدة وطنية ولن تسلم السلطة للجانب الآخر

  • 24 يونيو/ حزيران 2013

قال وزير الخارجية السوري وليد المعلم في مؤتمر صحفي في دمشق إن بلاده لن تسلم السلطة في محادثات السلام المزمعة في مؤتمر جنيف 2 الرامي إلى حل الصراع في سوريا.

وقال المعلم "سنتوجه إلى جنيف ليس من أجل تسليم السلطة للجانب الآخر، بل سنتوجه إلى جنيف من أجل تشكيل حكومة وحدة وطنية ومشاركة حقيقية".

وأضاف المعلم أن سوريا "ستختبر في جنيف 2 قدرة المحاورين على وقف العنف والإرهاب".

وقال المعلم معلقا على موضوع الأسلحة الكيمياوية "إن سوريا لم تعلن يوماً امتلاكها أسلحة كيمياوية، وإن اعتماد (الرئيس الأمريكي باراك) أوباما على تقارير كاذبة حول استخدام أسلحة كيمياوية يثير الريبة".

عرقلة مساعي السلام

وأضاف المعلم أن قرار تسليح المجموعات الإرهابية من شأنه أن يطيل أمد العنف في سوريا.

وحذر بأن "السلاح الذي ترسله دول الخارج إلى الإرهابيين سيصل إلى جبهة النصرة".

وكانت وزارة الخارجية الروسية قد علقت الاثنين على الموضوع نفسه قائلة إن قرار "المعارضين الدوليين" للرئيس السوري بشار الأسد تسليح مقاتلي المعارضة في سوريا سيعرقل المساعي الرامية لإيجاد حل سياسي سريع للصراع الدائر هناك.

وقالت الوزارة في بيان - مشيرة إلى قرار اتخذته مجموعة أصدقاء سوريا خلال اجتماع عقد في العاصمة القطرية الدوحة في مطلع الأسبوع - إن "مثل هذه البيانات الصادرة من الدوحة تثير قلقا بالغا".

المزيد حول هذه القصة